تاريخ اليوم : 19 أبريل 2018

    مرحبا بكم في جريدة صحراء 24 بحلتها الجديدة::: جريدة إلكترونية شاملة تهتم بأخبار الصحراء ::: sahara24media@gmail.com         الصحراء 24 تعزي عمار عفيف في وفاة شقيقته             شبح المواجهة العسكرية يخيم على قرار مجلس الأمن حول الصحراء             البوليساريو تهدد الشركات الأوروبية والمغرب يحضر مفاجأة كبرى!             اكتشف أنه عقيم بعد 35 سنة من الزواج وإنجاب 9 أطفال             “الاعلام الجهوي” .. كتاب يثير جدلا فكريا خلال حفل توقيعه بمدينة السمارة             مفاوضات سرية تجمع الوراق بكبار المسؤولين الأمريكيين             وزير الصحة يقدم حصيلة قافلة التبرع بالدم، القافلة تحقق مخزونا احتياطيا فاق كل التوقعات             اللجنة التفتيشية للفيفا تتفقد ملاعب مراكش المرشحة لاستضافة مونديال 2026             الولايات المتحدة تنفرد بصياغة قرار حول الصحراء وخبير يكشف الخلفيات             العيــون ....اجتماعات وتحضيرات الاتحاد المحلي ل ODT لمواجهة فاتح ماي             فيــديو خاص بمطعم لامادون بحلة جديدة وجاهزة لمنافسة ماكدونالد            عائشة فال ** هجرة ثم إدماج **            لقطة جويَّة جنوبيَّة للحرم القدسي الشريف            امطار الخير تعم الصحراء            من هي الشخصية الإعلامية الصحراوية لسنة 2014 ؟؟            كيف ترى تقرير الأمم المتحدة بشأن الصجراء الغربية؟           


أضيف في 14 أبريل 2018 الساعة 00:27


كارثة الطائرة الجزائرية.. شهامة الطيار والناجي المعجزة


الصحراء 24 : وكالات

نقلت صحيفة "الخبر" الجزائرية، الخميس، تفاصيل مثيرة عن تحطم الطائرة العسكرية فوق أحد الحقول بعد إقلاعها بقليل الأربعاء، وروت شهادات عن "شهامة الطيار" وقصة "الناجي المعجزة"، في الحادثة التي قضى فيها 257 شخصا.

وأجمع شهود عيان أن سيناريو سقوط الطائرة الجزائرية كان سيكون فادحا على قرية مجاورة للحقل لولا أن الطيار الذي قضى في الحادث كان شجاعا حتى في لحظاته الأخيرة، عندما قاد الطائرة بعيدا عن المنازل.

وقال عبد الرحمن، الذي كان متجها إلى مدرسته لحظة سقوط الطائرة: "رأيت وأصدقائي الطائرة تحلق على ارتفاع منخفض.

كان محركها الأيسر مشتعلا، بعد لحظات استدارت بشكل غريب وسقطت بالحقل، ثم سمعنا دوي انفجار".

وكانت الطائرة العسكرية، وهي من طراز " اليوشين" وكانت تحمل عسكريين وعائلاتهم، في طريقها من القاعدة الجوية في بوفاريك بولاية البليدة شمالي الجزائر إلى مدينة تندوف جنوب غربي للبلاد.




مشاهد قاسية

وأوضح أحد سكان حي كريتلي، حيث سقطت الطائرة، أن الطيار لم يتمكن على ما يبدوا من العودة إلى القاعدة الجوية، لأن النيران كانت قد اشتعلت في المحرك وانتشرت في الطائرة بفعل الرياح القوية.

ومن أكثر المشاهد قسوة بالنسبة لسكان الحي كانت تلك الجثث المتفحمة والممزقة التي قذفت بها قوة الانفجار إلى الحقول.

وقال أحد سكان الحي: "بعد الحادث هرعنا مباشرة إلى الطائرة. كان المنظر مروعا، أياد وأرجل ورؤوس مرمية.

كنا نغطيها بأغطية جلبناها من منازلنا. واستعمل بعض التلاميذ مآزرهم لتغطية أجزاء الجثث.

رأينا أيضا أحد الراكبين عندما كان يلفظ أنفاسه الأخيرة. لم يكن بيدنا حيلة لإسعافه".

الناجي الوحيد

لكن الناجي الوحيد من كارثة تحطم الطائرة، لم يكن على متنها، بل كان على الأرض.

وهو حارس الحقل الذي نجا من الموت بأعجوبة، إذ سقطت الطائرة على بعد أمتار قليلة فقط منه.

ونقلت الصحيفة عن أحد أقرباء الحارس أنه تعرض لكسور في الظهر وبعض الحروق، لكن حالته ليس خطيرة.

وبحسب شهود عيان، كان الحارس موجودا في أعلى كوخه (عشة بتعبير السكان)، وعندما سمع صوتا قويا يقترب منه، قفز من أعلى، والتهمت النيران الكوخ.






 

 

 

 

لمراسلاتكم ونشر أخباركم راسلونا:

sahara24media@gmail.com

 

نحث القراء على نقاش المقال بعيدا عن نقاش الشخص .

تحذف كل التعليقات التي تحوي سبا او قذفا او إساءة للاديان والأشخاص وفيها تشهير بهم

 تستحسن كتابة التعليق باللغة العربية الفصحى

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





الصحراء 24 تعزي عمار عفيف في وفاة شقيقته

شبح المواجهة العسكرية يخيم على قرار مجلس الأمن حول الصحراء

البوليساريو تهدد الشركات الأوروبية والمغرب يحضر مفاجأة كبرى!

اكتشف أنه عقيم بعد 35 سنة من الزواج وإنجاب 9 أطفال

“الاعلام الجهوي” .. كتاب يثير جدلا فكريا خلال حفل توقيعه بمدينة السمارة

مفاوضات سرية تجمع الوراق بكبار المسؤولين الأمريكيين