تاريخ اليوم : 19 يونيو 2018

    مرحبا بكم في جريدة صحراء 24 بحلتها الجديدة::: جريدة إلكترونية شاملة تهتم بأخبار الصحراء ::: sahara24media@gmail.com         حملة طبية للتحسيس والكشف عن سرطان الثدي وعنق الرحم بالعيون وبوجدور             من تطوان إلى عَمَّان في المِِحن إخوان             تأسيس أول جمعية مغربية لضباط الصحة العاملين بنقط العبور             السيد عبد الله بوعرفه يشرف على تنصيب مسؤولين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين كلميم واد نون             رسميا..تعيين "لبات ادخيل" مديرا جهويا للإتصال بجهة الداخلة             المنتخب الإنجليزي يذيق تونس من كأس مصر والمغرب             كولر يستعد للقاء مسؤولين من المغرب وممثلي جبهة البوليساريو             بلجيكا تحقق فوزاً عريضا على بنما بمونديال روسيا             السويد تهزم كوريا الجنوبية بشق الانفس ضمن مونديال روسيا             “موسم طانطان”.. تراث عالمي والصين ضيفة الشرف             فيــديو خاص بمطعم لامادون بحلة جديدة وجاهزة لمنافسة ماكدونالد            عائشة فال ** هجرة ثم إدماج **            لقطة جويَّة جنوبيَّة للحرم القدسي الشريف            امطار الخير تعم الصحراء            من هي الشخصية الإعلامية الصحراوية لسنة 2014 ؟؟            كيف ترى تقرير الأمم المتحدة بشأن الصجراء الغربية؟           


أضيف في 10 يونيو 2018 الساعة 15:14


“بوعشرين” من سجنه.. يتحدث عن الرميد والمؤامرة والفيديوهات والنسوة الـ9.. + فيديــو


الصحراء 24 : اليوم 24

في رسالة مؤثرة، تلاها أخوه، وهو يذرف الدموع أحيانا، وجه “توفيق بوعشرين”، مؤسس صحيفة “أخبار اليوم”، رسالة إلى المشاركين في الندوة العلمية، التي نظمتها لجنة العدالة والحقيقة في قضية “توفيق بوعشرين”، مساء أمس السبت، في أحد فنادق الرباط.

وشكر توفيق بوعشرين في مستهل رسالته، الذين حضروا الندوة لسماع صوت الحقيقة في المحاكمة، التي ستسجل في دفاتر التاريخ الأسود لعلاقة الصحافة بالسلطة والرأي، حسب قوله.

وقال توفيق إن الاختيار كان موفقا لتسمية اللجنة، بـ”العدالة والحقيقة”، مضيفا، “أنا لا أطلب أكثر من نور الحقيقة وإنصاف العدالة من هذا الجور، أنا لا أطلب منطق القبيلة، التي تنصر أخاها ظالما أو مظلوما”. 

خيوط المؤامرة

يقول بوعشرين في رسالته: “مهندس هذه المؤامرة أرادها عملية اغتيال معنوية نظيفة، أراد ذبحي، ومنع الرأي العام من التعاطف معي، بلا ذرف الدموع علي، لهذا طبخ المؤامرة على نار هادئة، منذ سنوات كان يهيئ الضربة القاضية لصحافي، لم ينفع معه إغواء المال، وغرامات الأحكام، ولا غلظة عصا السلطة”.

وأضاف بوعشرين: “لقد أدليت بروايتي أمام المحكمة، وبسطت بالدليل أن هذه مؤامرة كانت معدة قبل شهور من تقديم شكايات نسوة جعلوا منهن حطبا رطبا لإشعال النار في جسمي، وسمعتي، واستقرار عائلتي”، مشيرا إلى أن “الدفاع المحترم، بسط بشجاعة، ومهنية عشرات الخروقات القانونية الجسيمة، التي عرفها الملف، وأطاحت بقرينة البراءة، وضمانات المحاكمة العادلة، وبشروط المسطرة الجنائية في الاعتقال، والحجز، والتفتيش، والاستنطاق، وصولا إلى تزوير المحاضر والتلاعب في وسائل الإثبات، والضغط على المصرحات لدفعهن إلى إدانتي بالزور”. 

فرار النسوة الـ9

وتساءل بوعشرين، “بالله عليكم هل سمعتم من قبل عن محكمة تجر الضحايا المفترضات بالقوة العمومية للحضور إلى المحاكمة من أجل مواجهة المتهم الموجود رهن الاعتقال؟”، وأضاف: “إن فرار تسعة نسوة من حضور المحاكمة، هو الدليل القاطع على براءتي، وعدم اتهامي بشيء من قبلهن”.

وتحدث بوعشرين عن عفاف برناني، ووصفها بالشجاعة، التي تعرضت إلى محاكمة سريعة وظالمة، لأنها تجرأت على فضح المؤامرة، وعلى رفع صوتها بالقول، (ضميري لا يسمح لي بالشهادة على توفيق بوعشرين)”، مؤكدا أن “الجميع أصيب بالصدمة عندما وقفت هذه المرأة الحرة أمام المحكمة، وقالت للقاضي، إن الشرطة القضائية زورت أقوالها، والتفتت إلي وهي ترفع شارة النصر”.




 

الفيديوهات المفبركة

وتحدث توفيق بوعشرين في الرسالة، أيضا، عن الفيديوهات، التي وصفها بالمفبركة، وقال: “إن مداهمة مكتبي، بكوموندو يتكون من 40 عنصرا، كان هدفه إحداث الصدمة، والتغطية على عملية دس الفيديوهات المفبركة لمواجهتي بها”.

وأضاف: “عدم أخذ البصمات من المحجوز، كانت مقصودة لإتلاف كل دليل يقود إلى صاحب الأجهزة الحقيقي، واعتقالي التحكمي لمدة أربعة أشهر، هدفه منعي من إظهار براءتي، ومحاصرتي في السجن بالعزلة التامة، والمنع من الاتصال بالبشر، والحرمان من حق مراسلة عائلتي، فيما يشبه ظروف السجن في القرون الوسطى، حيث الهدف من الاعتقال هو الانتقام، والتعذيب النفسي، ودفع المعتقل إلى حافة الانهيار”.

التهمة الوحيدة

يعتقد توفيق بوعشرين أن التهمة الوحيدة، التي يعترف بها، هي أنه رفض الاتجار بالقلم، ورفض أن يدخل إلى الصف، ورفض أن يعزف اللحن الوحيد المسموح به في المشهد الصحافي في البلاد.

ويرى الصحافي بوعشرين أن هذا اللحن مكون من عدة مقاطع، وهي “إكشف عورة المجتمع”، و”تستر على عورة السلطة”، ثم “عارض الحكومة ووالي الحكم”، و”حول المؤسسة الصحفية إلى شركة همها الربح، وهاجسها الخسارة”، و”أفرغ المعنى من المنتوج الصحافي”.

وتابع بوعشرين: “تنوع وسائل الإعلام لا يعني تعدد في خطوط التحرير، وفي زوايا معالجة الأحداث، أنتم أمة صحافية واحدة، وأنا السلطة ربكم فاعبدوني”.

وقال بوعشرين إن من يخرج عن ثوابت المشهد الإعلامي، يراق دمه، ويصبح شرفه، وكرامته حلالا على كتائب الآلة الإعلامية، التي تتحرك من دون قيد مهني، أو أخلاقي، أو حتى إنساني، مشددا على أن مهنة الصحافة الحقيقية صارت اليوم مهنة عالية المخاطر، وقال، “محاكمتي خير دليل على أن الدولة ما عادت تسمح بهامش “الهامش”، الذي كان لدينا في العقود السابقة”.

وعلى الرغم مما قد يبدو نظرة إحباط، استدرك بوعشرين، وقال: “أنا على يقين أن البلاد التي ولد فيها رأي عام حقيقي في غمرة المقاطعة، وكسب الناس فيها سلاحا مدنيا بسيطا لكنه فعالا، سلاح الامتناع عن استهلاك منتوج، هو اليوم حليب وماء ومحروقات، وغدا سياسة وقرارات وانتخابات، رأي عام مثل هذا لن تمر عليه هذه المؤامرة”.

“الرميد” والمحاضر!

قال بوعشرين: “منذ أربعة أشهر وأنا أتعرض إلى حملة تشهير غير مسبوقة في تلفزات الدولة، وفي إعلام متعهدي حفلات أكل اللحم البشري بدون مراعاة البراءة، التي أول من خرقها وزير حقوق الإنسان مصطفى الرميد”.

وأضاف توفيق بوعشرين: “الرميد طاف على وزراء الحكومة بمحاضر الشرطة حتى قبل أن أمثل أمام القاضي الجنائي، قد خاف الوزير على مقعده الصغير في الحكومة، وخاف أن يحرجه الرأي العام في حزبه، وخارج حزبه بالسؤال عن دواعي اعتقال صحافي على طريقة كبار الإرهابيين، وعن مآل مشروع العدالة أمام انفلات النيابة العامة من كل عقال”.

ويرى توفيق بوعشرين أن “الوزير روج للرواية “البوليسية” حتى لا يدخل معها في تناقض، ناسيا أن الدفاع عن حقوق الإنسان، يبدأ باحترام قرينة البراءة، واحترام كل شكليات القانون قبل جوهره، وصولا إلى تأمين محاكمة عادلة”.

ترهيب الدفاع

قال بوعشرين: “لست وحدي من تعرض للترهيب، بل دفاعي أيضا نال نصيبه من التنكيل، حيث جرت متابعة النقيب زيان أكثر من مرة، وأيضا كتابة التقارير بآخرين، لدفعهم إلى التخلي عن مؤازرتي”، مضيفا: “إنهم يريدون محاكمتي بلا دفاع وبلا ضجيج وبلا تعاطف، وبأقل قدر من الخسائر، لكن ليس هذا بيدهم مادام هناك أحرار مثلكم، يبحثون عن الحقيقة وينتصرون للعدالة، ويهزمون الخوف الذي يريدون أن يجعلوه دستورا ثانيا للمملكة”.

الإبن يُحرج أباه

وختم توفيق بوعشرين رسالته بما قاله للقاضي في آخر جلسة للمحاكمة، حين أخبره أنه مستعد للجواب عن كل الأسئلة، إلا سؤالا واحدا لا يقوى على الإجابة عنه.

إنه سؤال ابنه، يضيف بوعشرين، “ابني الصغير عندما يسألني من خلف سماعة الهاتف، الذي أتحدث عبره مع عائلتي مرة كل أسبوع، بابا لقد اشتقت إليك فمتى تعود إلى المنزل؟”.

وأضاف: “كل أملي أن لا يعيش أبنائي وأبناؤكم غدا في مغرب يسأل فيه الأطفال آباءهم وأمهاتهم متى يرجعون إلى البيت”.

وأفاد المعتقل في سجن عين برجة بالدارالبيضاء، بأنه منذ دخل السجن، قبل أربعة أشهر، وهو ممنوع من مخدة يضع فوقها رأسه أثناء النوم، الذي لا يزوره إلا قليلا، مضيفا: “هذا الأسبوع فقط رفعوا الحظر عن الوسادة، فهل هذا مؤشر على بداية سقوط المؤامرة؟”.


 







 

 

 

 

لمراسلاتكم ونشر أخباركم راسلونا:

sahara24media@gmail.com

 

نحث القراء على نقاش المقال بعيدا عن نقاش الشخص .

تحذف كل التعليقات التي تحوي سبا او قذفا او إساءة للاديان والأشخاص وفيها تشهير بهم

 تستحسن كتابة التعليق باللغة العربية الفصحى

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





حملة طبية للتحسيس والكشف عن سرطان الثدي وعنق الرحم بالعيون وبوجدور

تأسيس أول جمعية مغربية لضباط الصحة العاملين بنقط العبور

السيد عبد الله بوعرفه يشرف على تنصيب مسؤولين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين كلميم واد نون

رسميا..تعيين "لبات ادخيل" مديرا جهويا للإتصال بجهة الداخلة

كولر يستعد للقاء مسؤولين من المغرب وممثلي جبهة البوليساريو

“موسم طانطان”.. تراث عالمي والصين ضيفة الشرف