تاريخ اليوم : 20 يونيو 2019

    مرحبا بكم في جريدة صحراء 24 بحلتها الجديدة::: جريدة إلكترونية شاملة تهتم بأخبار الصحراء ::: sahara24media@gmail.com         موسم طانطان: ميدان الشيخ زايد لسباقات الهجن يشهد انطلاق 18 شوطاً             تعزية في وفاة الوالد الفاضل المرحوم " الحجوجي السلامي "             كرنفال موسم طانطان الذي يجسد للموروث الثقافي الامادي للصحراء             وفد من منتخبي الأقاليم الجنوبية يتباحث مع كبار المسؤولين الايرلنديين بدبلن             براهيم الوعبان يقيم حفل عشاء على شرف الوفد الموريتاني بطانطان             تفاصيل خطيرة بعد وفاة مرسي تكشفها منظمة هيومن رايتس             وفاة الرئيس المصري السابق مرسي داخل المحكمة             بعد تصريحات الغزواني.. وفد موريتاني يلتقي البوليساريو سرا عند الحدود             الدراج بدادو يوسف يفوز بمرحلة سيدي افني - كلميم للدوري الدولي ” المسيرة الخضراء ” لسباق الدراجات + صـــور             إيقاف عشريني متزعم عصابة خطير بالعيون             فيــديو خاص بمطعم لامادون بحلة جديدة وجاهزة لمنافسة ماكدونالد            عائشة فال ** هجرة ثم إدماج **            لقطة جويَّة جنوبيَّة للحرم القدسي الشريف            امطار الخير تعم الصحراء            من هي الشخصية الإعلامية الصحراوية لسنة 2014 ؟؟            كيف ترى تقرير الأمم المتحدة بشأن الصجراء الغربية؟           


أضيف في 30 ماي 2019 الساعة 06:25


تقي الله أباحازم يكتب : هل أصبح مجتمع الصحراء يعيش اليوم أزمة قيم مجتمعية ؟


الصحراء 24 : العيــــون

مما لا خلاف عليها ومنذ عقود من الزمن ، فقد تميز هذا المجال الجغرافي الذي يشكل مجتمع البيضان ، بعادات وقيم مثلى بين جل شرائح المجتمع ،قوامها التقدير والاحترام المتبادل بين الصغير والكبير والأمن والأستقرار.

حتى أصبح هذا المجال قدوة في النهضة المعرفية والثقافية والتربوية وهذا الأخير هو بيت القصيد.

حيث شكلت التربية الأسرية لدى المجتمع الحساني ركيزة أساسية في تنشئة الفرد داخل المجتمع وهو يجعل منها اسر محافظة ملمة بتحديات وتغييرات الزمن ولعل من اسبابها المباشرة ظاهرة التمدن وما واكبها من صحوة رقمية وتكنولوجيا أدت الى انسلاخ الفرد داخل محيطه البيئي من عدة قيم كانت الى زمن قريب دستور هذا المجتمعات في العلاقات والمعاملات، بل احيانا تنعكس حتى على الحياة العامة بكل تفاصيلها .




اذن هذه توطئة بسيطة لكي لا ننسى ان مجتمع الصحراء كان ونتمنى ان يبقى نموذجا وقدوة في  التسامح والتأزر والتضامن بين باقي مختلف المجتمعات المعاصرة بحداثتها ومتغيراتيها.

ولعل نقاشنا  اليوم طبعته سياقات خاصة دفعتنا للبحث عن سؤال الحقيقة الضائعة ..أين يكمن الخلل ؟ ومن يتحمل مسؤولية ما ألة اليه الأخلاق والقيم النبيلة لمجتمع الصحراء.

اغتيال شيخ وقور في ذلك السن من طرف متهورين ...وهم لا يعون (بضم العين ) العواقب .. هو اغتيال لقيم مجتمعنا السمحة وكرامتنا وعرضنا وتاريخنا الأصيل والمشرف.

ولاشك أن اول من يتحمل ما أل اليه الوضع اليوم في الصحراء من تفشي ظاهرة الجريمة هي مؤسسة الأسرة ومعها المحيط البيئي التربوي والديني كوازع أصبح يفتقد اليوم لدى الشباب وهو ما أدى الى غياب الوعي بالمسؤولية المشتركة لكل واحد منا إتجاه مجتمعه.

رحمه الله الشيخ لحسن الزروالي واسكنه فسيح جناته في هذا الشهر الفضيل وتقبله عندك مع الصديقين والشهداء انه سميع مجيب.






 

 

 

 

لمراسلاتكم ونشر أخباركم راسلونا:

sahara24media@gmail.com

 

نحث القراء على نقاش المقال بعيدا عن نقاش الشخص .

تحذف كل التعليقات التي تحوي سبا او قذفا او إساءة للاديان والأشخاص وفيها تشهير بهم

 تستحسن كتابة التعليق باللغة العربية الفصحى

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





دور الشباب ودورها في تعزيز القدرات، وتوسيع الفرص "ثنائية تمكين الشباب"..

مــاذا بعــد محادثـــات جنيـــف ؟

من تطوان إلى عَمَّان في المِِحن إخوان

تفكيك شِفْرَة حملة المقاطعة بالمغرب

نزاع الصحراء.. البوليساريو والجزائر تمران إلى السرعة النهائية

فكرة المؤتمر الدولي حول اقتصاديات الصحراء - الداخلة: ."فكر عالميا ونفذ محليا"