تاريخ اليوم : 14 ديسمبر 2019

    مرحبا بكم في جريدة صحراء 24 بحلتها الجديدة::: جريدة إلكترونية شاملة تهتم بأخبار الصحراء ::: [email protected]         تشكيلة اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي الذين عينهم صاحب الجلالة الملك محمد السادس             ن هو تبون رئيس الجزائر الجديد الذي طالب المغرب باعتذار لفتح الحدود؟             قريبـــا ...غامبيا تعلن فتح قنصلية لها بالداخلة             انععاد المجلس الإداري الأول للمركز الجهوي للاستثمار             وزير خارجية تركيا: ندعم المغرب في قضية الصحراء             العيــون...اثنى عشر فيلما تتنافس على جوائز مهرجان الفيلم الوثائقي             قبيلة جبلية تعبد الموت وتطبخ أسلافها كل يوم (صور)             الداخلة تفوز في بروكسيل بجائزة المدينة الرياضية الأورو-متوسطية 2020             الايام المفتوحة حول التكوين في المجال الفلاحي بالعيــون             الملك يترأس مجلسا وزاريا للمصادقة على قانونين واتفاقيتين دوليتين             تصريح حصري للسيد أباد بلاهي عضو بمجلس جهة العيون حول فعاليات القمة القبلية للمناخ بالعيــــون            تصريح حصري للمدير الجهوي للصحة بالعيون بمناسبة فعاليات القمة القبلية لمؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ أيام 19 و 20 أكتوبر تحت شعار " حدث بألوان إفريقيا "            لقطة جويَّة جنوبيَّة للحرم القدسي الشريف            امطار الخير تعم الصحراء            من هي الشخصية الإعلامية الصحراوية لسنة 2014 ؟؟            كيف ترى تقرير الأمم المتحدة بشأن الصجراء الغربية؟           


أضيف في 12 نونبر 2019 الساعة 11:22


مرشح جزائري: قضية الصحراء وفلسطين لا تقبل القسمة على اثنين


الصحراء 24 

بعد التساؤلات والتكهنات التي أثارتها تصريحات عمار سعداني، الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الحاكم بالجزائر، حول الصحراء، والتي قال إنها مغربية اقتُطعت من المغرب في مؤتمر برلين، وذهاب بعض التوقعات إلى احتمال أن تكون مؤشرا على تغير الموقف الجزائري من ملف الصحراء المغربية، موازاة مع التطورات السياسية التي تعرفها الجارة الشرقية للمملكة، لازال موقف المسؤولين الجزائريين يشوبه التذبذب إزاء علاقة الجزائر مع الجار الغربي.

هذا التذبذب عكَسه عز الدين ميهوبي، أحد المرشحين الخمسة للانتخابات الرئاسية الجزائرية، والذي سبق أن شَغل منصب وزير الثقافة، بتأكيده على عُمق العلاقات التي تجمع المغرب وجارته الجزائر، في مختلف أبعادها، وتأييده إعادة الروح إلى الاتحاد المغاربي المجمَّد؛ لكنه، في المقابل، أبدى موقفا سلبيا من قضية الصحراء المغربية، الذي لازال حجر العثرة يحُول دون تحقيق الاندماج المغاربي، بسبب دعم الجزائر لجبهة البوليساريو الانفصالية.

عز الدين ميهوبي قال في حوار مع وكالة سبوتنيك الروسية للأنباء إن "تقدم العلاقات، بكل أبعادها، مع المغرب الشقيق، لا يحتاج إلى اجتهاد؛ لأنّه يتجاوز التاريخ والجغرافيا إلى أواصر الأخوّة والجيرة، والإيمان بالمغرب العربيّ الكبير المؤسَّس على أرضية مؤتمر طنجة التاريخي".




وبخصوص قضية الصحراء، عبّر المرشح للانتخابات الرئاسية الجزائرية عن الموقف الذي يتبناه النظام الجزائري حاليا، إذ شبّه قضية الصحراء بالقضية الفلسطينية، قائلا، جوابا عن سؤال حول الموقف الدائم للجزائر الداعم للقضيتين الفلسطينية والصحراوية، وما إن كان لديه موقف مغاير حول هاتين القضيتين: "ثبات الجزائر على مبادئها مسألة لا تحتاج إلى قراءات محتملة، فالقضية الفلسطينية وكذا القضية الصحراوية لا تقبلان القسمة على اثنين".

ويبدو أنّ المرشح في الانتخابات الرئاسية الجزائرية لديه تصوُّر مخالف لما يجري على أرض الواقع، ففي وقت تتعالى مطالب الشعبين المغربي والجزائري بإعادة الدفء إلى العلاقات المغربية الجزائرية، وإعادة فتْح الحدود البرية بينهما، وهو ما يزكّي ميْلا واضحا من الشعب الجزائري إزاء عدالة قضية الصحراء المغربية، قال ميهوبي إن "موقف الدولة والشعب (من قضية الصحراء) واحد".

ودافع ميهوبي عن حل تقرير المصير، الذي تريده جبهة البوليساريو ويرفضه المغرب، الذي يقترح الحكم الذاتي كسقف لحل ملف الصحراء، معتبرا أنّ "موقف الجزائر من القضيّة الصحراويّة واضح وصريح، فمن حقّ الشعب الصحراوي تقرير مصيره، تطبيقا للائحة الأممية 1514 ومقررات اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار"، مضيفا: "طالما أنّ الأمر متكفّل به على مستوى الأمم المتحدة، وأن الطرفين المعنيين، المغرب والبوليساريو، يتفاوضان باستمرار، فالمسألة واضحة".

تشبيه المرشح للانتخابات الرئاسية الجزائرية قضية الصحراء المغربية بالقضية الفلسطينية هدفه اللعب على ورقة ملف الصحراء من أجل نيْل رضا الجيش، حسب تحليل رشيد لزرق، المحلل السياسي، موضحا أنّ هذا الطرح طالما استعمله النظام الجزائري، الذي يصوّر المغرب كعدو خارجي، من أجل التغطية على المشاكل الداخلية للجزائر.

وأوضح لزرق، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنّ المرشحين في الانتخابات الرئاسية في الجزائر يسعون إلى نيْل رضا الجيش، الذي يستغل بدوره ملف الوحدة الترابية المغربية، ويصر على إدامة النزاع، لكونه يستفيد من الوضع القائم من أجل ضمان إبقاء السلطة في الجارة الشرقية بيده.






 

 

 

 

لمراسلاتكم ونشر أخباركم راسلونا:

[email protected]

 

نحث القراء على نقاش المقال بعيدا عن نقاش الشخص .

تحذف كل التعليقات التي تحوي سبا او قذفا او إساءة للاديان والأشخاص وفيها تشهير بهم

 تستحسن كتابة التعليق باللغة العربية الفصحى

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





تشكيلة اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي الذين عينهم صاحب الجلالة الملك محمد السادس

ن هو تبون رئيس الجزائر الجديد الذي طالب المغرب باعتذار لفتح الحدود؟

قريبـــا ...غامبيا تعلن فتح قنصلية لها بالداخلة

انععاد المجلس الإداري الأول للمركز الجهوي للاستثمار

وزير خارجية تركيا: ندعم المغرب في قضية الصحراء

قبيلة جبلية تعبد الموت وتطبخ أسلافها كل يوم (صور)