تاريخ اليوم : 2 أبريل 2020

    مرحبا بكم في جريدة صحراء 24 بحلتها الجديدة::: جريدة إلكترونية شاملة تهتم بأخبار الصحراء ::: [email protected]         ارتفاع حصيلة وفيات كورونا إلى 44 حالة بالمغرب             فيروس كورونا.. تسجيل 49 حالة إصابة جديدة خلال ال24 ساعة الماضية والحصيلة الإجمالية تصل إلى 691 حالة             ولاية جهة العيون تستنكر الاخبار الزائفة حول تشكيل ميليشيات خاصة لحراسة مداخل ومخارج المدينة             فيروس كورونا : تسجيل 22 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب ترفع العدد الإجمالي إلى 676 حالة             بوجدور .. فتح بحث قضائي في حق ممرضة يشتبه في تورطها في نشر تسجيل صوتي يتضمن أخبارا زائفة وإفشاء للسر المهني             كرة القدم.. وفاة المدافع السابق لريال مدريد غويو بينيتو بعد صراع طويل مع المرض             وضعية تموين الأسواق عادية ومزودة بكل المواد الاساسية             فئة الاداريون و التقنيون بوزارة الصحة جيش الدولة المغربية الخفي لمحاربة تفشي وباء الكورونا بالبلاد.             المجلس الوطني لحقوق الإنسان يدعو إلى توسيع التدابير لدعم كل الفئات الهشة في ظل حالة الطوارئ الصحية             المديرية الجهوية للصحة تنقل الحالتين المصابتين بفيروس كورونا الى قسم العناية المركزة بالعيــون             تصريح حصري للسيد أباد بلاهي عضو بمجلس جهة العيون حول فعاليات القمة القبلية للمناخ بالعيــــون            تصريح حصري للمدير الجهوي للصحة بالعيون بمناسبة فعاليات القمة القبلية لمؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ أيام 19 و 20 أكتوبر تحت شعار " حدث بألوان إفريقيا "            لقطة جويَّة جنوبيَّة للحرم القدسي الشريف            امطار الخير تعم الصحراء            من هي الشخصية الإعلامية الصحراوية لسنة 2014 ؟؟            كيف ترى تقرير الأمم المتحدة بشأن الصجراء الغربية؟           


أضيف في 18 يناير 2020 الساعة 21:27


أم كلثوم .. كبرياء مهذب


الصحراء 24 : ابراهيم مشارة

كان لقائي بصوت السيدة أم كلثوم في باريس في صيف عام 1990 دلفت إلى جناح الموسيقى في المركز الثقافي جورج بومبيدو في باريس ورحت أتصفح أسطوانات الفونغراف في قسم الموسيقى الشرقية.

انتبهت لواحدة لأم كلثوم عليها صورتها بنظارتها السوداء وكبريائها المهذب وقد تدلى قرطان من أذنيها يكشفان عن ذوق فني وإحساس بالجمال وايتسامة في خفر.

أعربت للقائمة على ذلك القسم عن رغبتي في سماع أغنية لأم كلثوم واخترت واحدة عنوانها "ودارت الأيام" وجهتني إلى مخدع وهي تشيعني بابتسامة رقيقة، بدأت في الاستماع لكلمات مأمون الشناوي شقيق الشاعر كامل الشناوي الذي مات في ميعة العمر وهو صاحب القصيدة الحزينة التي قالها في عيد ميلاده ومطلعها: عُدت يا يوم مولدي** عُدت يا أيها الشقي                                        
لكن مأمون ربما ابتسم له الحظ فلم يكن متشائما مثل أخيه كامل، فأبدع هذه الكلمات الجميلة التي لحنها الموسيقار الراحل محمد عبدالوهاب.




حين بدأت في الاستماع أخذني الصوت من أقطار نفسي وألقى بي في دنيا عجيبة صوت يتفوق على الآلات الموسيقية  ولا يستر عواره بها، لكأنه قاطرة والآلات عربة من ورائه تأتمر بأمره ذكرني بقول ابن الرومي في وحيد المغنية: تتغنّى، كأنها لا تغنّى ** من سكونِ الأوصالِ وهي تُجيد
وقلت ماذا لو سمع ابن الرومي صوت صاحبة العصمة "كوكب الشرق" ماذا كان سيقول؟

وامتد بي الخيال إلى تراثنا العربي عن المغنيين في الحجاز والعراق والذين احتفظت لنا كتب الأدب بأسمائهم، ابن سريج، إسحاق الموصلي، حنين الحيري، زرياب، ابن عائشة، ومعبد المغني كما هي مذكورة في تلك الكتب. وأسفت لأننا عرفناهم وعرفنا القصائد التي غنوها والتي كانت لفحول الشعراء وغنوها في بلاط الخلفاء عادة ولم نسمع أصواتهم لكأنه خيال بلا جسم وشذا بلا أكمام وضياء بلا هالة ومعنى بلا كلمات وميناء بلا عقارب.

انتشيت غاية الانتشاء بالأغنية صوتا وكلمات، وصار دأبي كلما ضاق بي الحال وضقت ذرعا بباريس في كسلها الصيفي حثثت الخطى إلى مركز بومبيدو واستمعت إلى أغنية أخرى.

ومن ذلك اليوم وأنا مدمن على صوت السيدة أم كلثوم حتى أن ابنتي مريم تناديني أحيانا بأبي المكلثم.

العظماء عادة ينبغون في بيئة بسيطة وشعبية، ويعانون تقتير الدنيا عليهم لكن الموهبة لا تقتلها الحياة العسيرة بل تشحذها حتى يقيض الله لتلك الموهبة شخصا آخر يكون بداية التألق والمشوار، فطه حسين قيض الله له أحمد لطفي السيد، ومحمد عبدالوهاب أمير الشعراء شوقي، وفيروز الإخوة الرحباني، وقيض الله لأم كلثوم شخصين متألقين فنا وثقافة هما أبو العلا محمد في المبتدأ الذي اكتشف موهبتها فعمل على تعريف الأوساط الفنية القاهرية بها، بعد أن كانت منشدة مع والدها وأخيها في الموالد، ثم تعهد فنها الراقي رجل الاقتصاد طلعت حرب وتهيأت لها كوكبة من الشعراء الراقين كأحمد رامي وأحمد شوقي وإبراهيم ناجي وعبدالله الفيصل وحافظ إبراهيم، فاجتمع الصوت العذب الخالد بالكلام الرائق الحلو الخالد، وأتاحت هي لشعراء بالبروز فإبراهيم ناجي ما كان ليشتهر لولا قصيدة "الأطلال"، فشعراء "أبولو" كثر ومأمون الشناوي كذلك.

لكن قصتها مع أحمد رامي خالدة لقد شكلا ثنائيا عجيبا فلا تذكر أم كلثوم بدون أحمد رامي "شاعر الشباب" ولا يذكر رامي بدون أم كلثوم، ثم كوكبة من الصحفيين اللامعين من أمثال الراحل مصطفى أمين، وأدباء كبار مدمنون على سماع غنائها أبرزهم العقاد وطه حسين وتوفيق الحكيم ونجيب محفوظ وغيرهم، كما عرفت الساحة الفنية تألق ملحنين كبار عملوا مع أم كلثوم أبرزهم محمد القصبجي وزكريا أحمد ورياض السنباطي الذي تفتقت عبقريته مع السيدة، ومحمد عبدالوهاب وبليغ حمدي وانتهاء بسيد مكاوي.

 






 

 

 

 

لمراسلاتكم ونشر أخباركم راسلونا:

[email protected]

 

نحث القراء على نقاش المقال بعيدا عن نقاش الشخص .

تحذف كل التعليقات التي تحوي سبا او قذفا او إساءة للاديان والأشخاص وفيها تشهير بهم

 تستحسن كتابة التعليق باللغة العربية الفصحى

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





بوجدور..الملتقى الدولي تيفيسكي للشعر الحساني يومي 27 و 28 من الشهر الجاري

بالصــور ...مشاركة أحد ابناء مدينة العيون بالمهرجان الوطني للموسيقى بالرباط

أسا الزاك.. إعطاء انطلاقة برنامج دعم الخيمة الصحراوية

العيـــون ...دار الثقافة " أم السعد " تحتضن النسخة الثانية لفعاليات ملتقى الشاي الصيني

فيلم الحرب المنسية يتوج في مهرجان العيون للفيلم الوثائقي

بالصــور ...انطلاق فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان الفيلم الوثائقي حول الثقافي والتاريخ والمجال الصحراوي الحساني