تاريخ اليوم : 31 يناير 2023

    مرحبا بكم في جريدة صحراء 24 بحلتها الجديدة::: جريدة إلكترونية شاملة تهتم بأخبار الصحراء ::: [email protected]         أمادو سيرود سيفيدو.. انضمام البرلمان المغربي دعامة أساسية في عملنا المؤسسي             الأمن يطلق الرصاص لتوقيف شخص هدد حياة رجال الشرطة             ندوة بالداخلة تقارب موضوع "الجهوية المتقدمة ورهانات التنمية الترابية المندمجة"             قضايا اختلاس المال العام في المغرب " للكاتب الصحافي عبدالله الشرقاوي"             خمسة لاعبين مغاربة ضمن تصنيف "الـ100 الأفضل"             فيدرالية الناشرين تكرم لقجع و"منتخب الأسود"             متابعة متهمين ..من بينهم قائد ممتاز من أجل ” التزوير في الشواهد الإدارية واستغلال النفوذ             نقابيون ينتقدون تدخل وزارة الداخلية في “معركة النقط”             تضامن نقابي وحقوقي مع الأخ المناضل أمين لحميدي، الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة             ترويج زيوت مغشوشة يورط ثمانية أشخاص بتازة             شركة اطلس الصحراء تفتتح أكبر محطة وقود بجهة العيون الساقية الحمراء            تصريح حصري للسيد أباد بلاهي عضو بمجلس جهة العيون حول فعاليات القمة القبلية للمناخ بالعيــــون            لقطة جويَّة جنوبيَّة للحرم القدسي الشريف            امطار الخير تعم الصحراء            من هي الشخصية الإعلامية الصحراوية لسنة 2014 ؟؟            كيف ترى تقرير الأمم المتحدة بشأن الصجراء الغربية؟           


أضيف في 14 فبراير 2022 الساعة 15:31


تحوّطوا على أبنائكم وراقبوا ،حدّ التجسس، حركاتهم وسكناتهم ولكم في الطفل ريان أبلغ الحكم والعبر…


الصحراء 24 : بقلم / حميد شعيبي

اليوم ونحن نعاين عبر أصقاع العالم معاناة الخمسة أيام التي كابدها الطفل ريان نستحضر في البال حجم اللامبالاة التي نعايشها،فقبل أن نضع المسؤولين الكبار تحت المجهر ،وهو وضع طبيعي وبديهي طبعا ولا مناص منه بالنظر إلى حجم الإهمال في تطبيق القوانين التي تمنع ترك كل ما يمكن أن يسبب الخطر للإنسان ، يجب أن نطرح لبّ المشكل على المسؤولين الصغار،والقصد أولياء الأمور والآباء والأمهات….

 

لا شك أن ملاحظاتنا المقارنة مع الأمس القريب والبعيد ستُنْبينا بفذاحة ما أصبح عليه أولياء الأمور من إهمال وعدم اكتراث،حتى أن أغلبهم لا يكلفون أنفسهم حتى إبداء الرأي في هندام أبنائهم،ليس طبعا من باب قناعة راسخة بل من صميم جهل أو تجاهل مستطير؛ لا يهتمون بالسؤال عن سلوك أبنائهم بمؤسستهم التعليمية،ولا يتورعون بالمقابل في إبداء اهتمام صوري لا طائل منه يترجمونه لجلبةٍ وفوضى عارمة حتى يثبتوا أنهم موجودون في ظل قمع يعيشونه سواء في عملهم أو ربما تحت وطأة تسلط زوجاتهم.

الأمهات أصبحن مغلوبات تارة من أبنائهم،وتارة من نزوات روتينهن اليومي أمام شاشات الهواتف؛ أمهات منشغلات في عوالمهن الافتراضية،أو حتى الواقعية، تاركات فلذاتهن النهار بأسره سواء في قوارع الطرقات يقتاتون من خشاش ثقافة ضحلة أو بين براثن إبحار افتراضي يتطاولون على أشياء لا تناسب أعمارهم ،ناهيك عن أشباه آباء ،في عداد المختفين من المنزل واللاجئين بالمقاهي والغارقين في ملذاتهم الجانبية.

آباء غافلون وأمهات مهملات !

قد يتساءل المرء،من باب المزح، لماذا لا يجتاز كل من يريد الإقبال على الزواج تكوينا يتوج بشهادة تأهيلية؟! توجسا من التسبب في جيل فاقدٍ للبوصلة.

نستغرب من هذا الحال وينتابنا ألف سؤال !

ولعل أغلب القائمين التربويين يجمعون على أنّ الأسرة قدمت رسميا استقالتها ورفعت يدها جملة وتفصيلا؛لم تعد لها سلطة التربية بتاتا،ولخصت دورها فقط في سد احتياجات البطن،أمّا تغذية الروح من قيم وأخلاق فحاشاها ذلك.

النتيجة لا محال تمرّد غير صحي سيقلب الطاولة على الجميع.





 

 

 

 

لمراسلاتكم ونشر أخباركم راسلونا:

[email protected]

 

نحث القراء على نقاش المقال بعيدا عن نقاش الشخص .

تحذف كل التعليقات التي تحوي سبا او قذفا او إساءة للاديان والأشخاص وفيها تشهير بهم

 تستحسن كتابة التعليق باللغة العربية الفصحى

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





قضايا اختلاس المال العام في المغرب " للكاتب الصحافي عبدالله الشرقاوي"

الإطار المغربي "الركراكي" صحوة ضمير العرب والأفارقة ونموذج ناجع لثورة ناعمة ضد التراكمات السلبية

سلمت يداك.. القيصر الروسي في الأدغال الإفريقية

أكاديمي : الخطاب الملكي السامي ثورة دبلوماسية في إعادة رسم ملامح السياسة الخارجية للمملكة

محمد سالم الشرقاوي : خطاب العرش قدم تقويما لمجموعة من السياسات وإشارات قوية وجريئة جدا همت بعض الإشكاليات المطروحة

الدبلوماسية الملكية واليد الممدودة..