تاريخ اليوم : 30 نوفمبر 2022

    مرحبا بكم في جريدة صحراء 24 بحلتها الجديدة::: جريدة إلكترونية شاملة تهتم بأخبار الصحراء ::: [email protected]         زيادات متتالية وشيكة في أسعار السجائر             مونديال قطر 2022: المغرب يحقق فوزا مثيرا على بلجيكا 2-0 ويعبد الطريق نحو ثمن النهائي             إقامة صلاة الاستسقاء بمختلف جهات وأقاليم المملكة صباح يوم غد الثلاثاء             العيون تحتضن الدورة الأولى لمهرجان عرس الصحراء             النعم ميارة يشارك في أشغال الدورة الثانية لبرلمان المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا             مطار الحسن الأول بالعيون حقق معدل استرجاع ناهز 80 في المائة خلال أكتوبر الماضي             مراكش: فتح بحث قضائي لتحديد أسباب إقدام سائح فرنسي على محاولة الانتحار بعد الاشتباه في ارتكابه لجريمة القتل العمد             أمن العيون يوقف مبحوثا عنه وطنيا بسبب إصدار شيكات دون رصيد             الداخلة - وادي الذهب ... مجلس الجهة يصادق على سلسلة من المشاريع السوسيو-اقتصادية والتربوية             كلميم وادنون : إقليم سيدي إفني يتصدر ترتيب البطولة الجهوية للعدو الريفي المدرسي             شركة اطلس الصحراء تفتتح أكبر محطة وقود بجهة العيون الساقية الحمراء            تصريح حصري للسيد أباد بلاهي عضو بمجلس جهة العيون حول فعاليات القمة القبلية للمناخ بالعيــــون            لقطة جويَّة جنوبيَّة للحرم القدسي الشريف            امطار الخير تعم الصحراء            من هي الشخصية الإعلامية الصحراوية لسنة 2014 ؟؟            كيف ترى تقرير الأمم المتحدة بشأن الصجراء الغربية؟           


أضيف في 3 دجنبر 2014 الساعة 16:34


ضم عمان والرباط للعواصم الخليجية


 


صحراء24: وكالات



يصرّ النادي الخليجي بطريقة ملفتة على كون بحث مسألة عضوية الاردن والمغرب في مجلس تعاونه لم تكن مغلقة من الأساس وانها منذ عام 2011 وهي قيد البحث والدراسة، رغم تناقض هذه الرواية مع شبيهتها من قِبل رجالات العاصمة عمان.

النادي الخليجي يبدو هذه المرة اكثر اندفاعا اتجاه عضوية الملكيتان الاردنية والمغربية في مجلس تعاونه، في الوقت الذي يتحفظ فيه الأردنيون تخوفا من صدمة جديدة يتلقاها من اخوته تشابه ما صرح فيه نواب ووزراء من دول خليجية شقيقة حين بدأت الدولة الاردنية استعداداتها لتصبح “خليجية”.

الأردن الرسمي يبدو كمن تعلم درسه جيدا، وقرر ألا يبالغ في رسم الاحلام للشارع، والتي لم ولن يدفع ثمنها الا الحكومات “كما جرت العادة” وفق ما قاله رئيس مجلس النواب المحلي المهندس عاطف الطراونة غير مرة على مسامع “رأي اليوم”.

الطراونة تحدث مطولا عدة مرات على كون الحكومة حتى اللحظة لم تقنع الشارع بصورة كاملة بإجراءاتها وخططها، “ما زاد الطين بلة” فيما يتعلق بالثقة الشعبية بها، هذا الحديث ذاته ومشابه له سمعته “رأي اليوم” من جهات مختلفة، يرجح ان الاردن لا يريد ان يملأ عقول الأردنيين مجددا بحلم “قد” لا يحصل رغم تأكيدات خليجية له بأن الموضوع “مسألة وقت”.

وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال الدكتور محمد المومني ظل مصرا في حديثه لِـ “رأي اليوم” على تسمية الاجتماعات المكثفة بين وزير خارجية بلاده ناصر جودة ونظرائه في دول الخليج “تعميقا للشراكة الاستراتيجية” مكتفيا بذلك، دون ان يعتبر ان هذه الشراكة مقدمة لأي شيء من قبيل “الضم الحقيقي” لمجلس التعاون الخليجي بمعنى “العضوية الكاملة”، في الوقت الذي تهرب فيه الناطق الاعلامي باسم وزارة الخارجية اشرف الخصاونة من الحديث بالقصة بصورة كاملة.

في ذات الوقت، يبدو الاصرار واضحا لدى مصادر “رأي اليوم” الخليجية على كون الاردن يسير على الخطى “المرسومة له” لِدخوله “الناعم” كعضو “كامل الدسم” في مجلس التعاون الخليجي.

التهامس الخليجي في القصة عبر شركاء اماراتيين وسعوديين وبحرينيين بوجه الخصوص، يؤكد وجود خطة حقيقية لـ “دخول ناعم” للأردن والمغرب للمجلس، كانت مقدمتها الشراكة الاستراتيجية التي تحدث عنها الوزير الدبلوماسي المومني، ووزير الخارجية ناصر جودة.

الشراكة المذكورة، تتضمن اليوم أن تكون مملكتيّ الاردن والمغرب عضوتان في بعض لجان المجلس بصورة واضحة، إلى جانب دعمهما وتمكينهما “وخصوصا عمان” اقتصاديا وعسكريا وأمنيا.

أولوية عمان تنبع حسب الرواة من استراتيجية موقعها وحساسيته في ملف الارهاب، الذي بات اليوم الاولوية الاولى لدول مجلس التعاون المجتمعة مجددا.

حتى نَفس الدولة القطرية يبدو اليوم متواطئا مع الحالة الخليجية التي تذهب بكلّيتها نحو تسهيل “المهمة” على المجلس، فعتابها للأردن جاء هيّنا ليّنا بطريقة لا تشبه الحالة القطرية، رغم تمرير الامير تميم لرسالة “ان الاردن كان ينبغي له الابتعاد عن الانحياز في الازمة الخليجية كون الداخل الخليجي اخوة يحلّون مشاكلهم بالنهاية”.

الحديث اليوم عن الأردن في المجلس يؤكد أن خطواته التي بدأت بالشراكة في لجان للقضاء وتوحيد الانظمة والتعريفات والجمارك وغيرها، لن تقف عند ضمّ عمان والرباط لتكونا جزءا من درع الجزيرة وتوحّدا عملتهما مع دول مجلس التعاون وغرفة عملياتهما الامنية.

كل ما سبق، وفق معلومات “رأي اليوم” يُطبخ اليوم على نارٍ “متوسطة” في لقاءات ما قبل قمة الدوحة التي ستعقد في التاسع والعاشر من شهر كانون اول الحالي.





 

 

 

 

لمراسلاتكم ونشر أخباركم راسلونا:

[email protected]

 

نحث القراء على نقاش المقال بعيدا عن نقاش الشخص .

تحذف كل التعليقات التي تحوي سبا او قذفا او إساءة للاديان والأشخاص وفيها تشهير بهم

 تستحسن كتابة التعليق باللغة العربية الفصحى

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





الجزائر ترفع ميزانية وزارة الدفاع إلى 22 مليار دولار لعام 2023

مشاورات سياسية جزائرية-فرنسية على مستوى الأمناء العامين لوزارات الخارجية

وزير العدل الجزائري يسلم رسالة الدعوة الموجهة إلى الملك محمد السادس لحضور القمّة العربية

الموريتانيون ينتظرون يوم 2 أكتوبر 2022 للإستماع إلى ما سيقوله رئيسهم السابق من باريس

موريتانيا: موقفنا من نزاع الصحراء لم يتغير منذ 1979

الجزائر وموريتانيا : 26 اتفاقية تشمل التجارة والطاقة والنقل