تاريخ اليوم : 21 أغسطس 2018

    مرحبا بكم في جريدة صحراء 24 بحلتها الجديدة::: جريدة إلكترونية شاملة تهتم بأخبار الصحراء ::: sahara24media@gmail.com         العيون: إيقاف شخص بتهمة هتك العرض بالعنف تحت التهديد             كلميم.. تدشين وإعطاء الانطلاقة لعدد من المشاريع التنموية بمناسبة ثورة الملك والشعب وعيد الشباب             لائحة السفراء الجدد الذين عينهم جلالة الملك             أمير المومنين يؤدي غدا صلاة عيد الأضحى بمسجد أهل فاس بالمشور السعيد بالرباط             خطاب "20 غشت" يجدد الثوابت المغربية تجاه قضية الصحراء             برقية تعزية ومواساة من جلالة الملك لأفراد أسرة المرحوم كوفي عنان الأمين العام السابق لمنظمة الأمم المتحدة             المنتخب الياباني يتأهل إلى نهائي كأس العالم للشابات تحت 20 عاما بعد فوزه على نظيره الانجليزي بثنائية نظيفة             نبذة رسمية عن حياة السيد محمد بنشعبون الذي عينه جلالة الملك وزيرا للاقتصاد والمالية             جلالة الملك يدعو إلى الانكباب بكل جدية ومسؤولية لوقف هدر طاقات الشباب             عيد الشباب.. جلالة الملك يصدر عفوه السامي على 522 شخصا             فيــديو خاص بمطعم لامادون بحلة جديدة وجاهزة لمنافسة ماكدونالد            عائشة فال ** هجرة ثم إدماج **            لقطة جويَّة جنوبيَّة للحرم القدسي الشريف            امطار الخير تعم الصحراء            من هي الشخصية الإعلامية الصحراوية لسنة 2014 ؟؟            كيف ترى تقرير الأمم المتحدة بشأن الصجراء الغربية؟           


أضيف في 3 دجنبر 2014 الساعة 15:34


ضم عمان والرباط للعواصم الخليجية


 


صحراء24: وكالات



يصرّ النادي الخليجي بطريقة ملفتة على كون بحث مسألة عضوية الاردن والمغرب في مجلس تعاونه لم تكن مغلقة من الأساس وانها منذ عام 2011 وهي قيد البحث والدراسة، رغم تناقض هذه الرواية مع شبيهتها من قِبل رجالات العاصمة عمان.

النادي الخليجي يبدو هذه المرة اكثر اندفاعا اتجاه عضوية الملكيتان الاردنية والمغربية في مجلس تعاونه، في الوقت الذي يتحفظ فيه الأردنيون تخوفا من صدمة جديدة يتلقاها من اخوته تشابه ما صرح فيه نواب ووزراء من دول خليجية شقيقة حين بدأت الدولة الاردنية استعداداتها لتصبح “خليجية”.

الأردن الرسمي يبدو كمن تعلم درسه جيدا، وقرر ألا يبالغ في رسم الاحلام للشارع، والتي لم ولن يدفع ثمنها الا الحكومات “كما جرت العادة” وفق ما قاله رئيس مجلس النواب المحلي المهندس عاطف الطراونة غير مرة على مسامع “رأي اليوم”.

الطراونة تحدث مطولا عدة مرات على كون الحكومة حتى اللحظة لم تقنع الشارع بصورة كاملة بإجراءاتها وخططها، “ما زاد الطين بلة” فيما يتعلق بالثقة الشعبية بها، هذا الحديث ذاته ومشابه له سمعته “رأي اليوم” من جهات مختلفة، يرجح ان الاردن لا يريد ان يملأ عقول الأردنيين مجددا بحلم “قد” لا يحصل رغم تأكيدات خليجية له بأن الموضوع “مسألة وقت”.



وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال الدكتور محمد المومني ظل مصرا في حديثه لِـ “رأي اليوم” على تسمية الاجتماعات المكثفة بين وزير خارجية بلاده ناصر جودة ونظرائه في دول الخليج “تعميقا للشراكة الاستراتيجية” مكتفيا بذلك، دون ان يعتبر ان هذه الشراكة مقدمة لأي شيء من قبيل “الضم الحقيقي” لمجلس التعاون الخليجي بمعنى “العضوية الكاملة”، في الوقت الذي تهرب فيه الناطق الاعلامي باسم وزارة الخارجية اشرف الخصاونة من الحديث بالقصة بصورة كاملة.

في ذات الوقت، يبدو الاصرار واضحا لدى مصادر “رأي اليوم” الخليجية على كون الاردن يسير على الخطى “المرسومة له” لِدخوله “الناعم” كعضو “كامل الدسم” في مجلس التعاون الخليجي.

التهامس الخليجي في القصة عبر شركاء اماراتيين وسعوديين وبحرينيين بوجه الخصوص، يؤكد وجود خطة حقيقية لـ “دخول ناعم” للأردن والمغرب للمجلس، كانت مقدمتها الشراكة الاستراتيجية التي تحدث عنها الوزير الدبلوماسي المومني، ووزير الخارجية ناصر جودة.

الشراكة المذكورة، تتضمن اليوم أن تكون مملكتيّ الاردن والمغرب عضوتان في بعض لجان المجلس بصورة واضحة، إلى جانب دعمهما وتمكينهما “وخصوصا عمان” اقتصاديا وعسكريا وأمنيا.

أولوية عمان تنبع حسب الرواة من استراتيجية موقعها وحساسيته في ملف الارهاب، الذي بات اليوم الاولوية الاولى لدول مجلس التعاون المجتمعة مجددا.

حتى نَفس الدولة القطرية يبدو اليوم متواطئا مع الحالة الخليجية التي تذهب بكلّيتها نحو تسهيل “المهمة” على المجلس، فعتابها للأردن جاء هيّنا ليّنا بطريقة لا تشبه الحالة القطرية، رغم تمرير الامير تميم لرسالة “ان الاردن كان ينبغي له الابتعاد عن الانحياز في الازمة الخليجية كون الداخل الخليجي اخوة يحلّون مشاكلهم بالنهاية”.

الحديث اليوم عن الأردن في المجلس يؤكد أن خطواته التي بدأت بالشراكة في لجان للقضاء وتوحيد الانظمة والتعريفات والجمارك وغيرها، لن تقف عند ضمّ عمان والرباط لتكونا جزءا من درع الجزيرة وتوحّدا عملتهما مع دول مجلس التعاون وغرفة عملياتهما الامنية.

كل ما سبق، وفق معلومات “رأي اليوم” يُطبخ اليوم على نارٍ “متوسطة” في لقاءات ما قبل قمة الدوحة التي ستعقد في التاسع والعاشر من شهر كانون اول الحالي.






 

 

 

 

لمراسلاتكم ونشر أخباركم راسلونا:

sahara24media@gmail.com

 

نحث القراء على نقاش المقال بعيدا عن نقاش الشخص .

تحذف كل التعليقات التي تحوي سبا او قذفا او إساءة للاديان والأشخاص وفيها تشهير بهم

 تستحسن كتابة التعليق باللغة العربية الفصحى

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





وزير البيئة الإيطالي يتبرأ من أي اتفاقية مع الحيطي

فيديــو..المخرجة بشرى بلواد تشتكي من مدير قناة العيون وإبنه وعامل بالداخلية

الحكومة تتجاهل تهديدات التنظيمات النقابية وتُمرّر "إصلاح التقاعد"

المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية:دبلوماسية موازية في خدمة الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة

قلق مغربى من انتفاضة مفاجئة للصحراويين خلال زيارة الملك

بان كيمون يعالج في مدريد نزاع الصحراء ويدعو الى مساعدات عاجلة لصالح ساكنة تندوف المتضررة من الأمطار