تاريخ اليوم : 27 نوفمبر 2022

    مرحبا بكم في جريدة صحراء 24 بحلتها الجديدة::: جريدة إلكترونية شاملة تهتم بأخبار الصحراء ::: [email protected]         أمن العيون يوقف مبحوثا عنه وطنيا بسبب إصدار شيكات دون رصيد             الداخلة - وادي الذهب ... مجلس الجهة يصادق على سلسلة من المشاريع السوسيو-اقتصادية والتربوية             كلميم وادنون : إقليم سيدي إفني يتصدر ترتيب البطولة الجهوية للعدو الريفي المدرسي             شرطة سلا تضع حدا لنشاط مروجي المخدرات والمؤثرات العقلية             الرباط.. انطلاق فعاليات أسبوع الفيلم من أجل حقوق النساء             رئيس مجلس المستشارين يشارك في فعاليات افتتاح دورة 2022 لمجموعة "سيدياو"             درعة - تافيلالت.. تأسيس الفرع الجهوي العاشر للفيدرالية المغربية لناشري الصحف             الداخلة .. افتتاح أشغال المؤتمر الـ31 لجمعية هيئات المحامين بالمغرب             الداخلة .. دور الجهات في التنمية محور الدورة الثانية للملتقى المغربي - الإسباني             المنتدى الجهوي للحق في المدينة: مدينة دامجة ومستدامة، مدينة جديرة بسكانها العيون أيام 25، 28 و29 نونبر 2022 بالعيون..             شركة اطلس الصحراء تفتتح أكبر محطة وقود بجهة العيون الساقية الحمراء            تصريح حصري للسيد أباد بلاهي عضو بمجلس جهة العيون حول فعاليات القمة القبلية للمناخ بالعيــــون            لقطة جويَّة جنوبيَّة للحرم القدسي الشريف            امطار الخير تعم الصحراء            من هي الشخصية الإعلامية الصحراوية لسنة 2014 ؟؟            كيف ترى تقرير الأمم المتحدة بشأن الصجراء الغربية؟           


أضيف في 02 ماي 2015 الساعة 40 : 17


موريتانيا تتخلص من هيمنة المغرب والجزائر عليها وتراهن على دول الساحل بدل اتحاد المغرب العربي




صحراء 24:ألف بوست


ترغب موريتانيا في نهج سياسة خارجية وإقليمية مستقلة كل من المغرب والجزائر، وينطلق الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز من رؤية قومية تقوم على التخلص من عقدة الدولة التابعة لمحور معين على حساب آخر نحو الدولة المستقلة.

وتاريخيا، كانت موريتانيا تحسب على المغرب في مناسبات معينة، حيث تربط سياستها الخارجية بالرباط، وفي مناسبات أخرى تقوم بتغيير المحور وترتبط بالجزائر. وهذا يتجلى في ظهور طبقة من السياسيين والمثقفين والاعلاميين الذين لهم تعاطف مع هذا البلد أو ذاك.

وتفيد التطورات الأخيرة بمحاولة موريتانيا تجاوز هذه الظاهرة في سياستها الخارجية، حيث بدأت ترسم مسافة من البلدين والرهان على دول الساحل والبعد الإفريقي، وهو ما يفسر التوتر الذي يجمعها حاليا بكل من البلدين، وهذا يحدث لأول مرة خلال العقود الأخيرة.

في هذا الصدد، طردت موريتانيا المستشار الأول في السفارة الجزائرية بلقاسم سرواتي الأسبوع الماضي بتهمة محاولة تغليط الصحفيين، وذلك باتهامه بدفع صحفي موريتانيا من جريدة البيان لنشر أخبار تتحدث عن دعوى قدمتها نواكشوط ضد المغرب بسبب تجارة المخدرات. وردت الجزائر بطرد مماثل الاثنين الماضي.

في الوقت ذاته، ترفض موريتانيا حتى الآن، تعيين سفير لها في العاصمة الرباط، وهو المنصب الشاغر منذ أربع سنوات. ولا تقدم موريتانيا تفسيرا لقرارها المبهم. ولا يمكن الحديث عن علاقات جيدة بين المغرب وموريتانيا في غياب سفير في الرباط.

في غضون ذلك، قامت موريتانيا بالابتعاد تدريجيا عن اتحاد المغرب العربي والرهان على منطقة الساحل وتبني سياسة مستقلة عن محوري المغرب والجزائر.

وعلاقة بهذا، أقدمت خلال فبراير من السنة الماضية على تأسيس تجمع دول الساحل رفقة مالي والنجير وتشاد وبوركنيا فاسو، حيث أقصت المغرب والجزائر من الحضور ولو بصفة مراقبين، بينما استدعت دول مثل اسبانيا وفرنسا.

وبدأت تنهج سياسة مستقلة عن المغرب تجاه الاتحاد الأوروبي وخاصة في مجال الصيد البحري، حيث كانت موريتانيا تنسق مع المغرب. ويمتد هذا الى ملفات ومنها مكافحة الهجرة.

ابتعدت عن التنسيق مع الجزائر في ملفات القارة الافريقية، رغم أن الجزائر كانت وراء إيصال الرئيس محمد ولد عبد العزيز الى رئاسة الاتحاد الإفريقي في دورته السابقة. ومن ضمن المبادرات الانفرادية هو ما تقدم عليه في مالي، ويقلق كثيرا الجزائر.

وتجد سياسة محمد ولد عبد العزيز تجاوبا من طرف شريحة من السياسيين والمثقفين والاعلاميين لأنها تخلصهم مما يفترض عقدة الارتباط التاريخية بالمغرب أو الجزائر.





 

 

 

 

لمراسلاتكم ونشر أخباركم راسلونا:

[email protected]

 

نحث القراء على نقاش المقال بعيدا عن نقاش الشخص .

تحذف كل التعليقات التي تحوي سبا او قذفا او إساءة للاديان والأشخاص وفيها تشهير بهم

 تستحسن كتابة التعليق باللغة العربية الفصحى

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





الجزائر ترفع ميزانية وزارة الدفاع إلى 22 مليار دولار لعام 2023

مشاورات سياسية جزائرية-فرنسية على مستوى الأمناء العامين لوزارات الخارجية

وزير العدل الجزائري يسلم رسالة الدعوة الموجهة إلى الملك محمد السادس لحضور القمّة العربية

الموريتانيون ينتظرون يوم 2 أكتوبر 2022 للإستماع إلى ما سيقوله رئيسهم السابق من باريس

موريتانيا: موقفنا من نزاع الصحراء لم يتغير منذ 1979

الجزائر وموريتانيا : 26 اتفاقية تشمل التجارة والطاقة والنقل