تاريخ اليوم : 16 سبتمبر 2019

    مرحبا بكم في جريدة صحراء 24 بحلتها الجديدة::: جريدة إلكترونية شاملة تهتم بأخبار الصحراء ::: sahara24media@gmail.com         مخابز العيون تتهيكل في إطار المنظمة الديمقراطية للشغل             قنبلة مُفاجئة قادمة من ريال مدريد!             تونس تنتخب رئيسها الجديد ...الطريق الى قرطاج             المنظمة الديمقراطية للشركة الوطنية للاذاعة و التلفزة تنتفض و تعلن على برنامجها النضالي             البوليساريو تستعجل تعيين مبعوث أممي جديد للصحراء             أكثر من 83 ألف تلميذ يلتحقون بأقسام الدراسة بجهة العيون             القبض على تاجر مخدرات بشارع اسكيكيمة بالعيـون             ما حكم من يكثر الكذب في كلامه رغم أنه يصلي ويقرأ القرآن             الشرطة تفكّ لُغز سرقة منزل تاجر بطانطان             عامل إقليم طرفاية يشرف على عملية توزيع مليون محفظة بجماعة أخفنير             تصريح حصري للسيد أباد بلاهي عضو بمجلس جهة العيون حول فعاليات القمة القبلية للمناخ بالعيــــون            تصريح حصري للمدير الجهوي للصحة بالعيون بمناسبة فعاليات القمة القبلية لمؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ أيام 19 و 20 أكتوبر تحت شعار " حدث بألوان إفريقيا "            لقطة جويَّة جنوبيَّة للحرم القدسي الشريف            امطار الخير تعم الصحراء            من هي الشخصية الإعلامية الصحراوية لسنة 2014 ؟؟            كيف ترى تقرير الأمم المتحدة بشأن الصجراء الغربية؟           


أضيف في 7 يناير 2016 الساعة 22:38


الحكومة تتجاهل تهديدات التنظيمات النقابية وتُمرّر "إصلاح التقاعد"


 

الصحراء 24 : هيسبريس

رغم التهديدات التي أطلقتها النقابات العمالية لمواجهة الخطة الحكومية حول التقاعد المتعلق بالقطاع العام، إلا أن المجلس الحكومي صادق، اليوم الخميس، على عدد من مشاريع القوانين المتعلقة بإصلاح الأنظمة المهددة بالإفلاس.

وتجاهلت الحكومة تهديدات النقابات التي أكدت عزمها مواجهة السلطة التنفيذية بالإضراب العام والشامل في القطاعين العام والخاص، والتوجه إلى منظمة العمل الدولي للوقوف في وجه الخطة التي جاءت بطريقة "أحادية"، على حد تعبير زعمائها.

وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، قال في الندوة الصحافية التي تلت المجلس الحكومي اليوم الخميس، إن "هناك إجماعا لدى وزراء الحكومة أن لحظة المصادقة على قوانين التقاعد تعد تاريخية، لكونها ستُنْقذ هذا النظام، وضمان معاشات المتقاعدين، وعدم الاضطرار لمسها مستقبلا"، مؤكدا أنهم "استحضروا مسار إنجاز هذا الإصلاح الذي ساهمت فيه مختلف القطاعات الحكومية".

الخلفي قال: "هذا إصلاح شجاع، وسيعترف المغاربة به، وقد تم الأخذ بعين الاعتبار الملاحظات التي تم التوصل بها في الصيغة المقترحة" مضيفا: "تم التنويه بهذا الإصلاح، لأننا في لحظة تاريخية لم يكن لنصل إليها في غياب الجرأة والمسؤولية والحكمة".




وردا على النقابات، أوضح الناطق الرسمي باسم الحكومة، أن "الاستشارة كانت واسعة وتم أخذ بعين الاعتبار التدرج والشمولية"، مسجلا أنه "تم إرفاق الإصلاح بإجراءات اجتماعية، منها الرفع من الحد الأدنى للمعاشات، وتوسيع التغطية لتشمل قطاعات لم تكن ضمن فئات المستفيدة".

"الحكومة عازمة على هذا الإصلاح، بعد سنوات من الحوار وتعميق التشاور، ورئيس الحكومة يعتبر نفسه مسؤولا عن التأخر في إنجاز هذا الإصلاح"، يقول الخلفي الذي أكد "أن مصلحة المتقاعدين تتمثل في الوقوف في وجه أي عملية قد تدفع إلى عدم توصلهم بمعاشاتهم"، مشددا على أنه "ليس هناك بديل عن الإصلاح، ونحن حكومة مسؤولة".

وردا على الاتهامات التي وجهتها النقابات للحكومة بممارسة التحايل، قال الخلفي: "لا نمارس التحايل، ولا يمكن استباق عمل اللجنة التي ستجتمع فيما بعد لتقرر، عبر توصياتها، ما يجب أن يكون"، معتبرا أن "هذا اتهام باطل، والحكومة تتحدث لغة الصراحة مع المغاربة، ووضعت إصلاحا، هو جزء من مشروع متكامل".

الخلفي أكد أنه "كان يمكن تحمل العجز وتأجيل الإصلاح إلى ما بعد، ولكن من الناحية الأخلاقية والسياسية نحن مسؤولون عن استمرار المعاشات، وإلا ماذا سنقول لـ400 ألف متقاعد بعد العجز الذي سيصل أزيد من 125 مليارا".

وأبرز الخلفي، في هذا الصدد، أن "الحكومة أنجزت إصلاحات مؤجلة ومعطلة؛ ومنها تحرير المالية العمومية من أموال صندوق المقاصة، وإنقاذ المكتب الوطني للماء والكهرباء لتفادي انقطاعات الماء والكهرباء عن المغاربة"، مشددا على أن "هذا مسار من الإصلاحات، وقدر هذه الحكومة أن تقوم به".

الحكومة صادقت، في مجلسها اليوم، على مشروع قانون يحدد بموجبه السن الذي يجب أن يحال فيه على التقاعد موظفو وأعوان الدولة والبلديات والمؤسسات العامة المنخرطون في نظام المعاشات المدنية، في 63 سنة على مدى ثلاث سنوات، بداية من سنة 2017، بالإضافة إلى مشروع لإحداث نظام للمعاشات لفائدة فئات المهنيين والعمال المستقلين والأشخاص غير الأجراء الذين يزاولون نشاطا خاصا.

كما صادقت الحكومة على مشروع قانون لتغيير وتتميم القانون المحدث بموجبه نظام المعاشات المدنية، وآخر لتتميم القانون المحدث بموجبه نظام المعاشات العسكرية، ومشروع ثالث لتتميم الظهير الشريف بمثابة قانون المتعلق بإحداث نظام جماعي لمنح رواتب التقاعد.






 

 

 

 

لمراسلاتكم ونشر أخباركم راسلونا:

sahara24media@gmail.com

 

نحث القراء على نقاش المقال بعيدا عن نقاش الشخص .

تحذف كل التعليقات التي تحوي سبا او قذفا او إساءة للاديان والأشخاص وفيها تشهير بهم

 تستحسن كتابة التعليق باللغة العربية الفصحى

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





تونس تنتخب رئيسها الجديد ...الطريق الى قرطاج

موريتانيا: الرئيس الجديد يعين حكومته ويحتفظ بوزير الخارجية

قيادي في جبهة البوليساريو يصف الصحراويين المحتجين بـ"الكلاب"

أطباء القطاع العام يتهمون الدكالي بتهديد صحة المرضى

وزير البيئة الإيطالي يتبرأ من أي اتفاقية مع الحيطي

فيديــو..المخرجة بشرى بلواد تشتكي من مدير قناة العيون وإبنه وعامل بالداخلية