تاريخ اليوم : 18 فبراير 2019

    مرحبا بكم في جريدة صحراء 24 بحلتها الجديدة::: جريدة إلكترونية شاملة تهتم بأخبار الصحراء ::: sahara24media@gmail.com         العيـــون ...انتخاب عبد العزيز جيني بالإجماع رئيسا لجمعية تادي التكوين للطيران الخفيف             بوليس السمارة يعتقل مروجين شابين لمخذر الشيرا وحجز نصف كيلو من المخدر.             ولاية أمن العيون تستمر في محاربة كل مظاهر الجريمة المصالح الأمنية تحجز 143 رزمة من مسحوق الطابا ومتحصلات مالية هامة             الإتحاد المغربي الشغل يستنكر إقصاء الإطارات الصحراوية من التعيين بالمصالح الإدارية لوزارة الصحة + بـــلاغ             العيون : نقابات الصحراء تعلن الحرب والتعبئة الشاملة ضد سياسة المدير الجهوي الجديد للصحة + بــلاغ             اختلالات تشوب الصفقات العمومية قد تطيح ب 20 رئيس جماعة             "عزيز اخنوش".. سكان الأقاليم الجنوبية لعبوا دورا متميزا في مسار تجديد إتفاقية الصيد البحري             ترامب: السعودية لا تملك سوى المال وأميركا تحميها             اتفاق الصيد البحري.. المفوضية الأوروبية تنوه بـ " انتصار المغرب "             إعادة انتخاب كمال لحلو رئيسا للفيدرالية المغربية للإعلام             فيــديو خاص بمطعم لامادون بحلة جديدة وجاهزة لمنافسة ماكدونالد            عائشة فال ** هجرة ثم إدماج **            لقطة جويَّة جنوبيَّة للحرم القدسي الشريف            امطار الخير تعم الصحراء            من هي الشخصية الإعلامية الصحراوية لسنة 2014 ؟؟            كيف ترى تقرير الأمم المتحدة بشأن الصجراء الغربية؟           


أضيف في 10 نونبر 2017 الساعة 01:14


الحريري يستقيل من رئاسة الحكومة اللبنانية


الصحراء 24 : وكالات

أعلن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، أمس، استقالته من رئاسة الحكومة، متهماً إيران بالسعي لزرع الفتن، ومحاولة خطف لبنان من محيطه العربي، وأعرب في خطاب الاستقالة عن خشيته من تعرضه للاغتيال.

وتفصيلاً، أعلن الحريري وبشكل مفاجئ من السعودية، استقالته من منصبه، حاملاً على إيران و«حزب الله» بشكل أساسي.

وقال الحريري في الخطاب الذي بثته قناة المستقبل اللبنانية وقناة «العربية»: «أعلن استقالتي من رئاسة الحكومة اللبنانية»، واصفاً ما يعيشه لبنان حالياً بما كان سائداً ما قبل اغتيال والده، رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، وتحدث عن أجواء «في الخفاء لاستهداف حياته».

وقال الحريري في خطابه «إخواني وأحبائي أبناء الشعب اللبناني العظيم، أتوجه إليكم بهذا الخطاب في هذه اللحظات الحاسمة من تاريخ بلادنا والأمة العربية التي تعيش ظروفاً مأساوية، أفرزتها التدخلات الخارجية في شؤونها الداخلية».

وتابع «فأنتم يا أبناء الشعب اللبناني العظيم، بما تحملونه من مُثل وقيم وتاريخ مشرق، كنتم منارة العلم والمعرفة والديمقراطية، إلى أن تسلطت عليكم فئات لا تريد لكم الخير، دعمت من خارج الحدود، وزرعت بين أبناء البلد الواحد الفتن».

وأضاف: «أشير بكل صراحة ودون مواربة إلى إيران، التي لا تحلّ في مكان إلا وتزرع فيه الفتن والدمار والخراب.




يشهد على ذلك تدخلاتها في الشؤون الداخلية للبلدان العربية في لبنان وسورية والعراق والبحرين واليمن. يدفعها إلى ذلك حقد دفين على الأمة العربية، ورغبة جامحة في تدميرها والسيطرة عليها».

وأردف: «وللأسف، وجدت من أبنائنا من يضع يده في يدها، بل يعلن صراحة ولاءه لها، والسعي لخطف لبنان من محيطه العربي والدولي، بما يمثله من قيم ومثل، وأقصد في ذلك (حزب الله)، الذراع الإيرانية ليس في لبنان فحسب، بل في البلدان العربية».

وقال: «خلال العقود الماضية استطاع (حزب الله)، للأسف، فرض أمر واقع في لبنان بقوة سلاحه، الذي يزعم أنه سلاح مقاومة، وهو موجه إلى صدور إخواننا السوريين واليمنيين، فضلاً عن اللبنانيين».

وتابع: «لست بحاجة إلى سرد هذه التدخلات، وكل يوم يظهر لنا حجمها، والتي أصبحنا نعانيها ليس على الصعيد الداخلي اللبناني فحسب، ولكن على صعيد علاقتنا مع أشقائنا العرب.

وما خلية (حزب الله) في الكويت عنا ببعيدة، ما أصبح معه لبنان، وأنتم أيها الشعب اللبناني العظيم، في عين العاصفة، ومحل الإدانات الدولية والعقوبات الاقتصادية، بسبب إيران وذراعها (حزب الله)».

وهاجم الحريري إيران قائلاً «شهدنا ما أشار إليه رأس النظام الإيراني أن إيران تسيطر على مصير المنطقة، وأنه لا يمكن في سورية ولبنان والعراق القيام بخطوة مصيرية دون إيران».وأضاف «أريد أن أقول لإيران وأتباعها إنهم خاسرون وستقطع الأيادي التي امتدت إلى الدول العربية بالسوء، وسيرتد الشر إلى أهله.

لقد عاهدتكم أن أسعى لوحدة اللبنانيين، وإنهاء الانقسام السياسي، وترسيخ مبدأ النأي بالنفس، وقد لقيت في سبيل ذلك أذى، وترفعت عن الرد في سبيل الشعب اللبناني.

هناك حالة إحباط وتشرذم وانقسامات، وتغليب المصالح الخاصة على العامة، وتكوين عداوات ليس لنا طائل منها.

نحن نعيش أجواء شبيهة بالأجواء التي شابت قبل اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري»، مضيفاً في تصريح مفاجئ آخر «لمست ما يُحاك في الخفاء لاستهداف حياتي».

وختم: «إنني أعلن استقالتي من رئاسة الحكومة اللبنانية، مع يقيني بأن إرادة اللبنانيين أقوى، وسيكونون قادرين على التغلب على الوصاية من الداخل والخارج».

وشكّلت استقالة الحريري مفاجأة للأطراف اللبنانية، إن كان من حلفائه، أو خصومه السياسيين.

وكان الحريري قد وصل إلى السعودية، أول من أمس، في زيارة قيل إنها زيارة عمل، وجاءت عقب لقائه الجمعة الماضي، مستشار الشؤون الدولية لمرشد «الثورة الإيرانية» علي أكبر ولايتي.

وكان سعد الحريري قد تم تكليفه تشكيل الحكومة من قبل الرئيس اللبناني ميشال عون، في عام 2016.

وكانت هذه هي المرة الثانية التي تولى فيها الحريري رئاسة الحكومة، إذ كانت المرة الأولى بين 2009 و2011 حين ترأس حكومة وحدة وطنية، ضمت معظم الأطراف اللبنانيين، وأسقطها «حزب الله» وحلفاؤه، وعلى رأسهم ميشال عون، بسحب وزرائهم منها.






 

 

 

 

لمراسلاتكم ونشر أخباركم راسلونا:

sahara24media@gmail.com

 

نحث القراء على نقاش المقال بعيدا عن نقاش الشخص .

تحذف كل التعليقات التي تحوي سبا او قذفا او إساءة للاديان والأشخاص وفيها تشهير بهم

 تستحسن كتابة التعليق باللغة العربية الفصحى

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





ترامب: السعودية لا تملك سوى المال وأميركا تحميها

زيارة الأمير هاري إلى المغرب .. طبيب خاص ولقاء مع الملك والعثماني

هل يلتقي نتنياهو بوزيري خارجية المغرب والبحرين

مراكش تحتضن اجتماعا دوليا سريا للماسونية

روسيا مستمرة في تكديس الذهب

الجيش التركي يعلن تحييد 1873 مسلحا منذ انطلاق عملية "غصن الزيتون"