تاريخ اليوم : 5 أكتوبر 2022

    مرحبا بكم في جريدة صحراء 24 بحلتها الجديدة::: جريدة إلكترونية شاملة تهتم بأخبار الصحراء ::: [email protected]         الصحراء.. غواتيمالا تجدد تأكيد دعمها لمخطط الحكم الذاتي و للوحدة الترابية للمغرب             كلميـــم...وزير العدل يشرف على تدشين مقر محكمة الاستئناف             الصندوق المغربي للضمان الإجتماعي ” CNSS ” يطلق نظاما جديدا لمراقبة الحياة             جهة العيون الساقية في مسار حقيقي نحو التنمية المصادقة على عدد من المشاريع الاقتصادية الجديدة بجدول اعمال المجلس             جهتي الداخلة واد الذهب ، وجهة سوس تصادقان على اتفاقية شراكة مع فروع الفيدرالية المغربية لناشري الصحف             رالي المغرب .. الفنانان سعيدة شرف والدوزي يلهبان حماس الجمهور بالعيـون خلال أمسية رائعة             تفكيك خلية إرهابية تنشط في كل من الناظور ومليلية يشتبه في ارتباطها بما يسمى بتنظيم "الدولة الإسلامية "             صادرات الفوسفاط تتجاوز 77.89 مليار درهم نهاية غشت 2022             مجلس جهة كلميم - وادنون يُصادق على عدد من اتفاقيات الشراكة ذات الطابع الاجتماعي             المجلس الجهوي للداخلة وادي الذهب يصوت بالأغلبية المطلقة على جدول أعمال دورته العادية لشهر أكتوبر 2022             شركة اطلس الصحراء تفتتح أكبر محطة وقود بجهة العيون الساقية الحمراء            تصريح حصري للسيد أباد بلاهي عضو بمجلس جهة العيون حول فعاليات القمة القبلية للمناخ بالعيــــون            لقطة جويَّة جنوبيَّة للحرم القدسي الشريف            امطار الخير تعم الصحراء            من هي الشخصية الإعلامية الصحراوية لسنة 2014 ؟؟            كيف ترى تقرير الأمم المتحدة بشأن الصجراء الغربية؟           


أضيف في 25 فبراير 2018 الساعة 01:30


مهنة الصحافة ليست معصومة !


الصحراء 24 : بقلم / عبد المجيد مومر الزيراوي

كلما استمعت لهذا اللغو الواقف ضد مسطرة وضع المواطن توفيق بوعشرين رهن الحراسة النظرية قصد استكمال البحث و التحقيق في شكايات تتعلق باعتداءات جنسية، سبق للنيابة العامة أن توصلت بها.  إلا و ينتابك شعور الاستغراب و الذهول أمام هذا الكم الهائل من تصريحات الحقد و زرع التشكيك و محاولة التأثير على التحقيق القضائي الجاري.

و إذا كان من الواجب على كل ديمقراطي أن لا يعاكس المدلول النبيل لعبارة  الصحافة ليست جريمة ، لكننا أيضا نذكر الجميع بأن الديمقراطية السليمة لا تجعل الصحافة مهنة  فوق مبدأ سمو القانون ، فلا توجد ديمقراطية دون قانون.

 و بالتالي فلا حاجة لنا للجوء  إلى خدمات كاهن و مُنَجِّم يتنبأ بأنواع التهم الموجهة إلى المواطن توفيق بوعشرين ، و لا بثبوت ضلوعه أو انعدام تبوث الفعل الإجرامي ، فالملف ليس غامضا بل هو الملف بيد القانون الذي يؤطر مسطرة النيابة العامة و التي تتعرض لسيل من الإتهامات الكيدية المسبقة من طرف جوقة المُغَرِّقِين المُحَرِّضٍين من داخل حزب العدالة و التنمية الذي يقود الأغلبية الحكومية.

و ينضاف إليهم ، كالعادة ، ذاك المحامي  " عَيَّانْ " الذي أينما حَلَّ و إرتحل بمرافعاته إلاَّ و نَسَفَ براءة مُوَكِّلِيه و تلاعب بهم سياسيا، إنه أسد الاسترزاق الحزبي بحقوق الإنسان منذ الغابر من الأزمان ، ذاك الذي لا همَّ له إلاَّ الركوب على ملفات المشتبه بهم قصد ضمان " التبنديرة الإعلامية " بإرتداء جُبَّةِ المحامي الحقوقي المناضل من أجل تصفية حساباته الشخصية و تحريض الرأي العام ضد مبدأ سمو القانون.

كذلك نجد أن هذا التوجه المشبوه نحو تشويه صورة الفرقة الوطنية للشرطة القضائية رغم أنها لم تتحرك إلاَّ تبعا لإجراءات المسطرة القانونية المعتمدة في مثل   هذه الحالات ، يطرح العديد من علامات الاستفهام حول هذه الحملة الممنهجة ضد سمعة الأجهزة الأمنية المغربية التي عرفت وثبة نوعية خلال العشرية الأخيرة.

إن جوقة المُغَرِّقِين المُحَرِّضِين تعزف سمفونيتها النشاز بمرافعات الابتزاز ، و في إنتظار أن يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود نثير الانتباه إلى أن المواطن توفيق بوعشرين الموضوع رهن الحراسة النظرية ليس في حاجة إلى متضامني التضليل المشبوه برفع شعار الصحافة ليست جريمة  ، لأن بلاغ الوكيل العام يؤكد على أنه خلافا للأخبار المتداولة فإنه لم يتم توقيف أي شخص آخر على ذمة هذه القضية ، لحد ساعة صدور هذا البلاغ . كما أن البحث الجاري لا علاقة له بمهنة الصحافة .

و  لأن شروط المحاكمة العادلة  متوفرة بضمانة الدستور و القانون المغربي  فلا  يمكن الاستمرار في متابعة واقعة  القذف بإيحاءات تلفيق التهم و فبركة الملف و نحن نرى مدى جهل جوقة المُغَرِّقين المُحَرِّضين بمضمون القضية الموضوعة قيد البحث و التحقيق و التي لازالت قرينة البراءة لم تنتف عن المشتبه فيها.

بصوت قانون الديمقراطية السليمة  نقول أن المتهم بريئ حتى تتبث الإدانة و أن المواطن توفيق بوعشرين لن ينفعه زئير المحامي " عَيَّان " و معه جوقة اللغو الفارغ الذي تفوه به الألسن الحاقدة ، فالموضوع  رهن الحراسة النظرية  يحتاج إلى محامي  دفاع عاقل كفؤ قادر على دفع الحجة بالحجة من أجل تبرئة موكله  من خلال تنوير القضاء بكل الوسائل القانونية المضمونة مع تتبيث مبدأ سمو القانون .

لأن منطق الابتزاز الحقوقي الظاهر و التوظيف السياسي لجوقة المُحَرِّضِين المُغَرِّقِين لا و لن يساعد هيئة الدفاع الحقيقية على  القيام بمهامها النبيلة و مراعاة مصلحة المواطن المشتبه به و المعني وحده بأمر الوضع قيد البحث و التحقيق.

عبد المجيد مومر الزيراوي
شاعر و كاتب
رئيس جمعية الاختيار الحداثي الشعبي



 

 

 

 

لمراسلاتكم ونشر أخباركم راسلونا:

[email protected]

 

نحث القراء على نقاش المقال بعيدا عن نقاش الشخص .

تحذف كل التعليقات التي تحوي سبا او قذفا او إساءة للاديان والأشخاص وفيها تشهير بهم

 تستحسن كتابة التعليق باللغة العربية الفصحى

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





سلمت يداك.. القيصر الروسي في الأدغال الإفريقية

أكاديمي : الخطاب الملكي السامي ثورة دبلوماسية في إعادة رسم ملامح السياسة الخارجية للمملكة

محمد سالم الشرقاوي : خطاب العرش قدم تقويما لمجموعة من السياسات وإشارات قوية وجريئة جدا همت بعض الإشكاليات المطروحة

الدبلوماسية الملكية واليد الممدودة..

محمد سالم الشرقاوي يوقع روايته الجديدة “قِدْر الحساء” بالمعرض الدولي للنشر والكتاب بالرباط

العلاقات المغربية الإسبانية تزكية ملكية لعهد جديد ونفس جديد لعلاقات الاستراتيجية متينة