تاريخ اليوم : 29 يناير 2023

    مرحبا بكم في جريدة صحراء 24 بحلتها الجديدة::: جريدة إلكترونية شاملة تهتم بأخبار الصحراء ::: [email protected]         أمادو سيرود سيفيدو.. انضمام البرلمان المغربي دعامة أساسية في عملنا المؤسسي             الأمن يطلق الرصاص لتوقيف شخص هدد حياة رجال الشرطة             ندوة بالداخلة تقارب موضوع "الجهوية المتقدمة ورهانات التنمية الترابية المندمجة"             قضايا اختلاس المال العام في المغرب " للكاتب الصحافي عبدالله الشرقاوي"             خمسة لاعبين مغاربة ضمن تصنيف "الـ100 الأفضل"             فيدرالية الناشرين تكرم لقجع و"منتخب الأسود"             متابعة متهمين ..من بينهم قائد ممتاز من أجل ” التزوير في الشواهد الإدارية واستغلال النفوذ             نقابيون ينتقدون تدخل وزارة الداخلية في “معركة النقط”             تضامن نقابي وحقوقي مع الأخ المناضل أمين لحميدي، الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة             ترويج زيوت مغشوشة يورط ثمانية أشخاص بتازة             شركة اطلس الصحراء تفتتح أكبر محطة وقود بجهة العيون الساقية الحمراء            تصريح حصري للسيد أباد بلاهي عضو بمجلس جهة العيون حول فعاليات القمة القبلية للمناخ بالعيــــون            لقطة جويَّة جنوبيَّة للحرم القدسي الشريف            امطار الخير تعم الصحراء            من هي الشخصية الإعلامية الصحراوية لسنة 2014 ؟؟            كيف ترى تقرير الأمم المتحدة بشأن الصجراء الغربية؟           


أضيف في 23 شتنبر 2022 الساعة 13:30


إتفاقية جديدة بين المغرب ومالي تعزز الرابط الديني بين البلدين


الصحراء 24 : العيــــــون

جرى توقيع بروتوكول اتفاق بشأن تكوين الأئمة المرشدين والمرشدات، الخميس في الرباط، بين وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمملكة المغربية ووزارة الشؤون الدينية والعبادة والعادات بجمهورية مالي.

ويهدف بروتوكول الاتفاق، الذي وقعه كل من وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، ووزير الشؤون الدينية والعبادة والعادات بجمهورية مالي، ماحامادو كوني، إلى تكوين 300 من الأئمة المرشدين والمرشدات بمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات، موزعين على خمس مجموعات تضم كل واحدة منها 60 مستفيدا .

وبمقتضى بروتوكول الاتفاق هذا ستستفيد كل مجموعة من تكوين لمدة سنتين، مع توفير الطرف المغربي للإقامة.

ويروم بروتوكول الاتفاق تعزيز أواصر الأخوة بين الشعبين الشقيقين، وترسيخ قيم التعاون بين الطرفين في مجال الشؤون الإسلامية، بالنظر إلى الدور المحوري الذي يضطلع به تكوين الأئمة في النهوض بقيم الاعتدال والتسامح.

وقال التوفيق، بالمناسبة، إن “هذا الاتفاق الذي يأتي تنفيذا للتعليمات السامية للملك محمد السادس، أمير المؤمنين، سيسمح للمملكة المغربية وجمهورية مالي بتدشين مرحلة جديدة من التعاون”.

وأضاف الوزير: “كانت مالي أول دولة استفادت من تكوين الأئمة المرشدين والمرشدات”، مشيرا في هذا الصدد إلى الاتفاقية الموقعة في باماكو عام 2013 بين المغرب ومالي بشأن تكوين 500 من الأئمة الماليين.

وتابع المسؤول الحكومي ذاته بأن تكوين الأئمة يهدف بالأساس إلى الحفاظ على الثوابت الدينية المشتركة، المتمثلة في المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية، فضلا عن قيم الإسلام السمحة.

وفي هذا الصدد أكد التوفيق على “ضرورة تملك التعاليم الدينية التي من شأنها حماية الناس من كل الاضطرابات والتدخلات الخارجية، التي تهدف إلى زرع الفوضى، وتوجيههم نحو الممارسة الدينية الفضلى”؛ كما شدد على ضرورة أن يصبح خريجو معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات بدورهم مكونين ومؤطرين لأفواج أخرى، ومن هنا تأتي أهمية التحصيل السليم للتعاليم الدينية.

من جانبه، أعرب وزير الشؤون الدينية والعبادة والعادات بجمهورية مالي عن عظيم امتنانه وخالص شكره للملك محمد السادس أمير المؤمنين، على الجهود الحثيثة والمتواصلة التي يبذلها لصالح الشعب المالي.

كما نوه الوزير المالي بالتوقيع على بروتوكول الاتفاق، “الذي يجسد أواصر وروابط التعاون الأخوية القوية، التي تجمع الشعبين والبلدين”، وأشار إلى أن “المملكة المغربية لعبت دورا كبيرا في تكوين الأئمة في مالي”، مبرزا “الأثر الإيجابي لسلسة هذه التكوينات على الشعب المالي”.





 

 

 

 

لمراسلاتكم ونشر أخباركم راسلونا:

[email protected]

 

نحث القراء على نقاش المقال بعيدا عن نقاش الشخص .

تحذف كل التعليقات التي تحوي سبا او قذفا او إساءة للاديان والأشخاص وفيها تشهير بهم

 تستحسن كتابة التعليق باللغة العربية الفصحى

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





قصة أغلى ثوب في العالم.. أين تذهب كسوة الكعبة المشرفة بعد تبديلها؟