تاريخ اليوم : 27 نوفمبر 2022

    مرحبا بكم في جريدة صحراء 24 بحلتها الجديدة::: جريدة إلكترونية شاملة تهتم بأخبار الصحراء ::: [email protected]         أمن العيون يوقف مبحوثا عنه وطنيا بسبب إصدار شيكات دون رصيد             الداخلة - وادي الذهب ... مجلس الجهة يصادق على سلسلة من المشاريع السوسيو-اقتصادية والتربوية             كلميم وادنون : إقليم سيدي إفني يتصدر ترتيب البطولة الجهوية للعدو الريفي المدرسي             شرطة سلا تضع حدا لنشاط مروجي المخدرات والمؤثرات العقلية             الرباط.. انطلاق فعاليات أسبوع الفيلم من أجل حقوق النساء             رئيس مجلس المستشارين يشارك في فعاليات افتتاح دورة 2022 لمجموعة "سيدياو"             درعة - تافيلالت.. تأسيس الفرع الجهوي العاشر للفيدرالية المغربية لناشري الصحف             الداخلة .. افتتاح أشغال المؤتمر الـ31 لجمعية هيئات المحامين بالمغرب             الداخلة .. دور الجهات في التنمية محور الدورة الثانية للملتقى المغربي - الإسباني             المنتدى الجهوي للحق في المدينة: مدينة دامجة ومستدامة، مدينة جديرة بسكانها العيون أيام 25، 28 و29 نونبر 2022 بالعيون..             شركة اطلس الصحراء تفتتح أكبر محطة وقود بجهة العيون الساقية الحمراء            تصريح حصري للسيد أباد بلاهي عضو بمجلس جهة العيون حول فعاليات القمة القبلية للمناخ بالعيــــون            لقطة جويَّة جنوبيَّة للحرم القدسي الشريف            امطار الخير تعم الصحراء            من هي الشخصية الإعلامية الصحراوية لسنة 2014 ؟؟            كيف ترى تقرير الأمم المتحدة بشأن الصجراء الغربية؟           


أضيف في 2 نونبر 2016 الساعة 00:15


تنسيقيات المعطلين الصحراويين و سيناريوهات المرحلة المقبلة


الصحراء 24 : الراكب هلاب

تزخر الصحراء بالعديد من المؤهلات الطبيعية كالثروة السمكية الهائلة, المتنوعة و ذات الجودة العالمية و المعادن الطبيعية خصوصاً مادة الفوسفاط التي تضخ ملايين الدراهم في خزينة" الدولة" و بالرغم من ذلك لا يزال شباب المنطقة يتخبط بين أمواج البطالة التي تمتص دمائهم , لا لشيء سوى إعتماد الدولة لسياسة الإقصاء و التهميش.

التنسيقيات الصحراوية للمعطلين و التي نشأت بالصحراء لم تأتي من فراغ,و إنما كانت نتيجة طبيعية لمعادلة عنوانها التهميش المتعمد و الإقصاء الممنهج. فكيف لمنطقة غنية بالثروات كالصحراء , أن تعاني من هذا الإرتفاع الكبير في نسبة البطالة؟

ليس المنطق وحده من يرفض تلك النتيجة ,بل شباب المنطقة أيضاً فارتفع أصواتهم و أطلق حناجرهم هتافات صارت تنام على صداها الأزقة و الشوارع, رفضت بذلك واقع الحال المأساوي الذي وصلت إليه الحالة الإجتماعية لمعظم ساكنة المنطقة,سواءً حاملي الشهادات العليا أو غيرهم من شباب المنطقة الذين فقدوا الأمل في المستقبل.

اليوم و بعد التدخل الهمجي الذي تعرض له معطلوا السمارة منذ أيام و تزامناً مع إعتصام معطلي الداخلة الذي يدخل أسبوعه الثالث, مروراً بالحصار البوليسي الخانق الذي تشهده العيون في صورة مصادرة واضحة للحق في الإحتجاج السلمي, لم يعد اليوم أمام هاته التنسيقيات سوى ثلاث سيناريوهات لا غير:

السيناريو الأول: محاولة الاحتجاج رغم الحصار الخانق و مواصلة التظاهر السلمي الراقي في إنتظار تأثيث جديد لسياسة الدولة لعلها تغير من سياسة الأذان الصماء و ترضخ لمطالبهم المشروعة التي تكفلها كافة القوانين و المواثيق الدولية.

السيناريو الثاني: و كاد يأتي أكله بمدينة العيون, حينما نسجت خيوط مؤامرة مخزنية لتشتيت تنسيقية المعطلين الصحراويين بإعتبارها المحرك الرئيسي للمظاهرات الاحتجاجية, فأسالت لعاب البعض و كادت أن تعصف بتلك المجموعة لولا عزيمة و وعي أعضاءها. و هنا نتحدث عن سيناريو " المؤامرة " فأينما وجد فرعون,وجد موسى.

السيناريو الثالث : و الأخير ستحدده التنسيقيات الصحراوية للمعطلين أنفسهم,فإلى حدود كتابة هذه الأسطر لاتزال حركاتهم الاحتجاجية ذات طابع سلمي بالرغم من التدخلات الهمجية التي يتعرضون لها, و التي لم تعد مقبولة لا من طرف المعطلين أنفسهم و لا من طرف المجتمع المحلي و الدولي. و هذا ما قد يدفع بالمنطقة إلى الإنفجار, فاحداث " كديم ايزيك" بالعيون و " حرب الوكالة " بالداخلة لاتزال شاهدت على ما قد يحدث في المنطقة. و هنا يبقى السؤال المطروح, ما هو يا ترى شكل " حصان طروادة" الذي ستمتطيه تنسيقات المعطلين الصحراويين للفوز في معركتها ضد الإقصاء و التهميش؟...(يتبع)





 

 

 

 

لمراسلاتكم ونشر أخباركم راسلونا:

[email protected]

 

نحث القراء على نقاش المقال بعيدا عن نقاش الشخص .

تحذف كل التعليقات التي تحوي سبا او قذفا او إساءة للاديان والأشخاص وفيها تشهير بهم

 تستحسن كتابة التعليق باللغة العربية الفصحى

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





سلمت يداك.. القيصر الروسي في الأدغال الإفريقية

أكاديمي : الخطاب الملكي السامي ثورة دبلوماسية في إعادة رسم ملامح السياسة الخارجية للمملكة

محمد سالم الشرقاوي : خطاب العرش قدم تقويما لمجموعة من السياسات وإشارات قوية وجريئة جدا همت بعض الإشكاليات المطروحة

الدبلوماسية الملكية واليد الممدودة..

محمد سالم الشرقاوي يوقع روايته الجديدة “قِدْر الحساء” بالمعرض الدولي للنشر والكتاب بالرباط

العلاقات المغربية الإسبانية تزكية ملكية لعهد جديد ونفس جديد لعلاقات الاستراتيجية متينة