تاريخ اليوم : 27 نوفمبر 2022

    مرحبا بكم في جريدة صحراء 24 بحلتها الجديدة::: جريدة إلكترونية شاملة تهتم بأخبار الصحراء ::: [email protected]         أمن العيون يوقف مبحوثا عنه وطنيا بسبب إصدار شيكات دون رصيد             الداخلة - وادي الذهب ... مجلس الجهة يصادق على سلسلة من المشاريع السوسيو-اقتصادية والتربوية             كلميم وادنون : إقليم سيدي إفني يتصدر ترتيب البطولة الجهوية للعدو الريفي المدرسي             شرطة سلا تضع حدا لنشاط مروجي المخدرات والمؤثرات العقلية             الرباط.. انطلاق فعاليات أسبوع الفيلم من أجل حقوق النساء             رئيس مجلس المستشارين يشارك في فعاليات افتتاح دورة 2022 لمجموعة "سيدياو"             درعة - تافيلالت.. تأسيس الفرع الجهوي العاشر للفيدرالية المغربية لناشري الصحف             الداخلة .. افتتاح أشغال المؤتمر الـ31 لجمعية هيئات المحامين بالمغرب             الداخلة .. دور الجهات في التنمية محور الدورة الثانية للملتقى المغربي - الإسباني             المنتدى الجهوي للحق في المدينة: مدينة دامجة ومستدامة، مدينة جديرة بسكانها العيون أيام 25، 28 و29 نونبر 2022 بالعيون..             شركة اطلس الصحراء تفتتح أكبر محطة وقود بجهة العيون الساقية الحمراء            تصريح حصري للسيد أباد بلاهي عضو بمجلس جهة العيون حول فعاليات القمة القبلية للمناخ بالعيــــون            لقطة جويَّة جنوبيَّة للحرم القدسي الشريف            امطار الخير تعم الصحراء            من هي الشخصية الإعلامية الصحراوية لسنة 2014 ؟؟            كيف ترى تقرير الأمم المتحدة بشأن الصجراء الغربية؟           


أضيف في 7 دجنبر 2016 الساعة 04:34


فوبيا "ترامب" بين الحقيقة و الوهم


الصحراء 24 : بقلم/أحمد بابا أهل عبيد الله

يطرح فوز مرشح الحزب الجمهوري الأمريكي "دونالد ترامب" برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية مكتسحا منافسته الشرسة من الحزب الديمقراطي "هيلاري كلينتون"، عدة إشكالات ومخاوف عالمية، وإقليمية، ومحلية من ما ستؤول إليه الأوضاع السياسية والإقتصادية في فترة الرئيس "الشبح".

خاصة، وأن تصريحاته النارية والمشحونة بالعنصرية، والكره والوعيد، بعدم التساهل مع أي قضية كيفما كان نوعها داخل مشواره السياسي، جعلت منه فوبيا ملازمة يخشاها البعيد والقريب، العربي والغربي، المسلم وغير المسلم..

وهنا نتسآل:
هل فعلا 'ترامب' يستحق كل هذه الضوضاء وهذه المخاوف؟!
وهل فعلا سينفذ وعوده التي كثيرا ماكن ينطق بها إبان حملاته الإنتخابية؟
أم أنها مجرد سحابة عابرة؟!..

هنا يجب علينا أن نفرق بين 'ترامب' في فترة الإنتخابات و'ترامب' الرئيس.

فكل ماكان يتحدث به هذا الأخير، قبل وصوله إلى البيت الأبيض، ماهو إلا سيناريو يعتمده كل رئيس أمريكي، ولاكن بطرق مختلفة،. فأمريكا لديها مصالح وأولويات مستعدة من أجلها للتعامل مع أو خلافا مع أي شعب أو دولة، وذالك حتى تحقق مآربها الخاصة.

وهنا يظهر لنا أن السياسة لعبة قذرة لايتفنن في لعبها إلا أهل القاع، إذا فالسياسة الأمريكية الخارجية الحالية لن تتغير بتغير الرؤساء، وذالك لأن الرئيس الحالي ملزم بتتبع ما يسمح به الأمن القومي الأمريكي.

وهو ما تؤكده عدة أطروحات لعدة مفكرين من بينها 'نهاية التاريخ' للمفكر 'فوكشيما'، و'صراع الحضارات' لــ'صموئيل هانتنغتون' هذه الأطروحات والنظريات، هي التي إنبنت عليها السياسات الخارجية الأمريكية منذ سقوط النظام الشيوعي، المتمثل في القطب الشرقي "الإتحاد السوفيتي".

والتي أثارت جدلا حادا ومازالت داخل الأوساط السياسية والفكرية، وأضحت مرجعا فكريا للمحافظين الجدد في صياغتهم للرؤية الكونية الشاملة، والدور الذي يجب أن تضطلع به الولايات المتحدة الأمريكية في العالم بإعتبارها قوة أحادية.

وبالرجوع إلى 'فوبيا ترامب' فهي ليست إلا أكذوبة منشورة بإتقان، وليس على العالم الخوف منها أو جعلها هاجسا مريبا وخاصة المسلمين والعرب، لأنه وكما أشرنا سابقا لن يكون هناك تغير يذكر في السياسة الأمريكية إتجاه أية منطقة وخاصة المنطقة العربية والشرق الأوسط تحديدا، لأن سياسة 'ترامب' ستكون تكملة للسياسات السابقة





 

 

 

 

لمراسلاتكم ونشر أخباركم راسلونا:

[email protected]

 

نحث القراء على نقاش المقال بعيدا عن نقاش الشخص .

تحذف كل التعليقات التي تحوي سبا او قذفا او إساءة للاديان والأشخاص وفيها تشهير بهم

 تستحسن كتابة التعليق باللغة العربية الفصحى

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق





سلمت يداك.. القيصر الروسي في الأدغال الإفريقية

أكاديمي : الخطاب الملكي السامي ثورة دبلوماسية في إعادة رسم ملامح السياسة الخارجية للمملكة

محمد سالم الشرقاوي : خطاب العرش قدم تقويما لمجموعة من السياسات وإشارات قوية وجريئة جدا همت بعض الإشكاليات المطروحة

الدبلوماسية الملكية واليد الممدودة..

محمد سالم الشرقاوي يوقع روايته الجديدة “قِدْر الحساء” بالمعرض الدولي للنشر والكتاب بالرباط

العلاقات المغربية الإسبانية تزكية ملكية لعهد جديد ونفس جديد لعلاقات الاستراتيجية متينة